عادي

«فيكتوريا بوليفيانا».. أكبر زنبقة مائية

00:25 صباحا
قراءة دقيقة واحدة

أعلن الخبراء في حدائق كيو جاردنز في لندن أنهم اكتشفوا نوعاً جديداً من الزنبق المائي العملاق منذ منتصف القرن التاسع عشر، بعدما كان يعتقد أنه نوع آخر. وبقيت عينات هذا النوع الجديد من الزنبق الذي أسموه «فيكتوريا بوليفيانا» غير مكتشفة في كيو جاردنز لمدة 177 عاماً، وفي المعشبة الوطنية في بوليفيا لمدة 34 عاماً. وكان يظن أن هذه الزنابق هي من نوع «فيكتوريا أمازونيكا»، أحد النوعين المعروفين من الزنابق المائية العملاقة التي سمي جنسها تيمناً بالملكة فيكتوريا عام 1852. لكنّ نوعها الفعلي اكتشف بعدما عمل خبراء في كيو مع فريق من بوليفايا لإثبات أنها كانت في الواقع نوعاً ثالثاً.

وبالإضافة إلى أنها أحدث أنواع الزنابق المائية العملاقة، فإن «فيكتوريا بوليفيانا» التي تنمو أوراقها حتى ثلاثة أمتار في البرية، هي أيضاً الأكبر في العالم. ونشرت ورقة بحث تفصيلية عن سنوات العمل الاستقصائي، أمس الاثنين، في مجلة «فرونتيرز إن بلانت ساينسز».

وكانت حديقة سانتا كروس دي لا سييرا وحدائق لا رينكونادا في بوليفيا تبرّعتا ببذور هذا النوع الثالث من الزنابق المائية.وقالت الفنانة التي ترسم النبات لوسي سميث، إنها كانت تنمو، من دون تصنيف، في بيت زجاجي في كيو جادرنز، على مدار السنوات الأربع الماضية. وصفت الزهرة بأنها «إحدى العجائب النباتية في العالم».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"