عادي

«ناشونال أكواريوم أبوظبي» يفتتح منطقة ألعاب الأطفال «بيلا وريو»

19:35 مساء
قراءة دقيقتين
ببغاء المكاو الياقوتي
مدخل منطقة الألعاب «بيلا وريو» التفاعلية
تجارب تفاعلية للأطفال باستخدام التقنيات الحديثة
تجارب تفاعلية للأطفال باستخدام التقنيات الحديثة
تجارب تفاعلية للأطفال باستخدام التقنيات الحديثة
تجارب تفاعلية للأطفال باستخدام التقنيات الحديثة
تجارب تفاعلية للأطفال باستخدام التقنيات الحديثة

* المنطقة توفر تجارب تثقيفية باستخدام وسائل تعلم بصرية وإبداعية مبتكرة

كشف «ناشونال أكواريوم أبوظبي»، أكبر حوض للأحياء المائية في منطقة الشرق الأوسط، اليوم، عن افتتاح منطقة الألعاب «بيلا وريو» التفاعلية للأطفال المجهّزة بأحدث الوسائل التقنية. وتستمد اسمها من «بيلا» و«ريو»، الببغاوَين من نوع المكاو الياقوتي في «ناشونال أكواريوم»، وتمّ تصميمها بهدف تعزيز تجربة الضيوف من جميع الأعمار. وتوفر الوجهة، التي افتتحت أبوابها رسمياً في منطقة الغابة المغمورة، دخولاً مجانياً لجميع الضيوف.

تفتح «بيلا وريو» أبوابها بالتزامن مع بداية العطلة الصيفية، لتشكل وجهة الترفيه المثالية للأطفال؛ حيث تتيح لهم استكشاف العديد من الألعاب الممتعة والمعلومات المفيدة والطريفة عن الحيوانات والغابات المطرية.

وحرصت الوجهة على اختيار الألعاب الموجودة في المنطقة بعناية، بحيث تقدّم المتعة والفائدة، وتضمن منطقة الأطفال الجديدة حصول الصغار على تجربة رائعة، حيث توفر لهم مجموعة من الأنشطة الترفيهية والتفاعلية، مثل تلوين رسومات الحيوانات المفضلة لديهم بطريقة مبتكرة ومشاهدتها على شكل رسومات كرتونية متحركة على الشاشة، كما تتيح لهم المشاركة في هذه العروض لزيادة معلوماتهم حول الكائنات الموجودة في منطقة الغابة المغمورة، مثل ببغاوات المكاو الياقوتي وآكلات النمل والورل والكابيبارا، وغيرها الكثير، من خلال التفاعل المباشر مع رسوماتهم الإبداعية.

وتشكل المنطقة الجديدة أحد أقسام أخرى في الوجهة تقدّم تجارب تفاعلية للأطفال باستخدام التقنيات الحديثة، مثل عرض رسوماتهم الخاصة للبراكين بتقنية خرائط الفيديو ومشاهدة كائنات البلانكتون والتفاعل معها عن قرب ولقاء خالد، غوّاص اللؤلؤ في «ناشونال أكواريوم»، واختبار لعبة العصر الجليدي التفاعلية، والتعلم باستخدام شاشات اللمس والدليل الإرشادي المتوفر بأكثر من 4 لغات مختلفة، بالإضافة إلى تجربة تشكيل أسطح الجدران ثلاثية الأبعاد.

وقال بول هاميلتون، المدير العام لدى «ناشونال أكواريوم»: «نسعى في ناشونال أكواريوم إلى تطوير تجاربنا، وتوفير طرق جديدة وممتعة لتثقيف ضيوفنا من الأطفال حول تفاصيل الحياة اليومية في حوض الأحياء المائية، حيث تحقق منطقة (بيلا وريو) هذا الهدف من خلال توفير تجارب تفاعلية مبتكرة. ولطالما شكّل ناشونال أكواريوم الوجهة المثالية للعائلات؛ حيث يتيح لجميع أفراد الأسرة الاستمتاع بأجواء المرح والتعلم والاستكشاف. وكلنا ثقة بأن إطلاق منطقة (بيلا وريو) للألعاب سيُسهم في استكمال مسيرة نجاحنا، باعتبارها مركزاً فريداً لأنشطة التعلم والترفيه».

يذكر أن «ناشونال أكواريوم» يحتضن 46 ألف نوع من الحيوانات موزعة على 10 مناطق. وتسلّط منطقة الغابة المغمورة، التي تضم منطقة ألعاب «بيلا وريو»، الضوء على أهمية الدور الذي تؤديه الغابات المطرية في ضمان استمرار التوازن البيئي. وتضمّ هذه المنطقة ما يزيد على 8000 نوع من كائنات الغابات المطرية، بما فيها الطيور الرائعة التي تحلّق بحرّية في سماء المنطقة دون الاقتراب من الضيوف، وأفعى ضخمة بوزن 115 كيلوجراماً، إلى جانب بيلا وريو، الببغاوَين من نوع المكاو الياقوتي والمميزين بألوانهما الجذابة.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"