عادي

25 طالباً في دورة مركز اللسان العربي

14:17 مساء
قراءة دقيقتين
الشارقة: «الخليج»
أعلن مركز اللسان العربي، التابع لمجمع اللغة العربية بالشارقة، انطلاق دورته التاسعة لتعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها، والتي تستهدف 25 طالباً من جنسيات متعددة، منها الصين والهند وباكستان والفلبين وبريطانيا وأمريكا ونيجيريا.
ولأول مرّة، يتيح المركز الفرصة أمام الطلبة الراغبين في تعلم اللغة العربية من مختلف بلدان العالم، حيث يفتح باب المشاركة (عن بعد) لعشرة مقاعد دراسية، فيما يستضيف في مقره بالشارقة، 15 طالباً، يخضعون لبرنامج دراسيّ مكثّف يتوزع على 45 ساعة تعليمية، تطبيقية ونظرية.
وتركّز الدّورة على تعزيز مهارات التواصل والمحادثة لدى الطلاب بلغة عربيّة فصيحة، إضافةً إلى تعليمهم أساسيات النّطق والقراءة السّليمة التي تعزز ممارستهم للعربية في حياتهم اليومية، فضلاً عن فتح آفاق للتّعرّف عن كثب إلى ثقافة الإمارات والعادات العربيّة الأصيلة.
ويتولى إلقاء المحاضرات فيها نخبة من الخبراء والمتخصصين في تدريس اللغة العربية لغير الناطقين بها، ويحرص القائمون على الدّورة على توظيف الوسائل الحديثة التي تسهل على الدارسين اكتساب الخبرات اللغوية، وتضمن لهم إتقان مهارات ممارستها.
وأكد الدكتور امحمد صافي المستغانمي، الأمين العام للمجمع، أهميّة الدورات التي تلتقي فيها اللغة العربية مع أبناء اللغات الأخرى، لتعزّز حضورها خارج محيطها العربيّ الذي من شأنه أن يبرز عالمية لغة الضاد، وقدرتها على الانطلاق في الأفق الرحب، ومخاطبة العالم بآدابها وعلومها، التي ظلت تدرس قروناً من الزمن في شتى البلاد والأصقاع، وهذا ما يجعل من دورات تعليم العربية التي ينظمها المركز في مجمع اللغة العربية بالشارقة استمراراً للتّدفّق الحضاري الذي بقيت تزوّد العربية من خلاله العالم بكنوز معارفها وآدابها.
وقال المستغانمي: «نرحب بكوكبة طلابيّة من جنسيات مختلفة جمعهم حبُّ العربية لاكتساب جماليات علومها وأساليبها، لتكون لغتهم الثانية أو الثالثة التي يعزّزون بها تواصلهم مع أبناء العرب، ولتمثل لهم دورة اللغة العربية بوّابة العبور إلى التراث العربيّ الغنيّ، انطلاقاً من مركز حضاريّ وثقافي يعد واحداً من الإنجازات الرائدة في رعاية اللغة العربية وتمكين حضورها بين لغات العالم».
وتأسس مركز اللسان العربي في عام 2018 ليكون محضناً لغويّاً ومحجّة للراغبين في تعلّم العربية من مختلف دول العالم، ويجسد على أرض الواقع رؤية إمارة الشارقة في النهوض باللغة العربية، وتأكيد دورها المحوريّ في تحقيق مشروع الإمارة الثقافي والحضاري.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"