عادي

مزحة بريطاني تكلفه مستقبله

21:55 مساء
قراءة دقيقتين
المقاتلة أثناء محاولة تنبيه الطائرة
أديتيا فيرما لحظة اعتقاله

مثُل البريطاني أديتيا فيرما، 18 عاماً، أمام محكمة في مينوركا الإسبانية بسبب كذبة قنبلة على متن رحلة إيزي جيت من المملكة المتحدة إلى إسبانيا.

ويواجه فيرما إدانة جنائية ومشروع قانون من أربعة أرقام لعملية استجابة الشرطة الإسبانية ووزارة الدفاع.

وإذا أدين، فقد يؤثر ذلك في الدراسة في كامبريدج.

وكان فيرما ابن طبيب نشأ في ضاحية أوربينجتون الراقية في كينت البريطانية، كتب على موقع التواصل الاجتماعي «سناب جات» بأنه من طالبان وسيفجر الطائرة التي يركبها على متن رحلة طيران «إيزي جت» خلال رحلة إجازة مع أصدقائه للاحتفال بنهاية المستويات أ للتأهل لدخول الجامعة.

ويعد المراهق أحد عباقرة لعبة الشطرنج ولعب باسم منتخب بريطانيا في بطولة العالم للشباب في الشطرنج قبل عشر سنوات، وجاء في المركز الرابع، وحصل على كأس من الأستاذ الروسي الشهير غاري كاسباروف.

ونتج عن كلامه على سناب جات خروج طائرتين مقاتلتين من طراز F18 انطلقتا من قاعدة عسكرية في مدينة سرقسطة بشمال إسبانيا لاعتراض طائرة الركاب وتنبيهها على الخطر.

وسافرت والدته إلى إسبانيا بعد اعتقاله وقالت للصحافة الإسبانية إن تعليقات ابنها كانت مزحة.

وطالب المدعون الإسبان في المحكمة أن يدفع تكاليف خروج الطائرتين الحربيتين وقدروا مبلغ 86000 جنيه إسترليني.

وكان من المتوقع أن يدرس الاقتصاد في جامعة كامبريدج بعد أن حصل على القبول، وأكمل تدريباً لمدة شهر في بنك الاستثمار «جي بي مورجان» وآخر مماثلاً في«إتش سي بي سي».

وقال فيرما، وهو من أصول هندية، في مقابلة عبر الإنترنت قبل الحادثة حول براعته في لعبة الشطرنج إنها فتحت له الأبواب: «كونت الكثير من الأصدقاء وألعب مع خصوم من جميع أنحاء العالم».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"