عادي

الحكومة اليمنية ترفض الصمت الدولي إزاء انتهاكات الحوثي

توافق في عمّان على «تجميد الأنشطة العسكرية» أيام عيد الأضحى
01:46 صباحا
قراءة دقيقتين
اجتماع الأطراف اليمنية برعاية المبعوث الأممي في عمّان

عدن-«الخليج»:

عبّـر مجلس الوزراء اليمني، أمس الأربعاء، عن رفضه استمرار الصمت الأممي والدولي أمام تنصل ميليشيات الحوثي من تنفيذ بنود الهدنة الأممية، بالتزامن مع إعلان المبعوث الأممي هانس غروندبرغ عن توافق ممثلي الحكومة اليمنية والحوثيين، المجتمعين في العاصمة الأردنية عمان على تثبيت الهدنة وتجميد الأنشطة العسكرية خلال أيام عيد الأضحى المبارك.

وقال بيان صادر عن اجتماع مجلس الوزراء اليمني في العاصمة المؤقتة عدن إنه من غير المقبول استمرار الصمت الأممي والدولي وعدم الوقوف بجدية وحزم أمام رفض وتنصل ميليشيات الحوثي عن تنفيذ بنود الهدنة بما فيها فتح الطرقات وتخصيص عائدات ضرائب وجمارك المشتقات النفطية عبر ميناء الحديدة لتسليم مرتبات موظفي الدولة، ورفع الحصار عن تعز.

وأشار البيان إلى أن هذا الصمت يشجع ميليشيات الحوثي على المزيد من التمادي في تحدي الإرادة الشعبية والدولية والقرارات الملزمة، واستمرار زراعة الألغام بشكل عشوائي والخروق المتكررة واليومية للهدنة الأممية والتحشيد للجبهات واستهداف المدنيين وتهديد الملاحة الدولية وتجنيد الأطفال وغيرها من الخروق والجرائم.

وعبّـر مجلس الوزراء عن تقدير اليمن قيادة وحكومة وشعباً للدور الأخوي البارز للمملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة، ووقوفهما بكل قوة مع اليمن أرضاً وإنساناً في مختلف المجالات.

وفي العاصمة الأردنية عمّان، عقدت لجنة التنسيق العسكرية اجتماعها الثالث بتيسير المستشار العسكري للمبعوث الخاص للأمم المتحدة العميد أنتوني هايوارد.

وغداة الاجتماع قال بيان لمكتب المبعوث الأممي إنه في إطار الاحتفاء بعيد الأضحى المبارك، وافق ضباط الارتباط الممثلون للأطراف في لجنة التنسيق العسكري على تثبيت الهدنة الحالية من خلال تجديد التزامهم بوقف جميع العمليات العسكرية الهجومية البرية والجوية والبحرية داخل اليمن وخارجه وتجميد الأنشطة العسكرية في الميدان.

وأضاف: «اتفقت الأطراف أيضاً على العمل من خلال لجنة التنسيق العسكرية وغرفة التنسيق المشتركة من أجل تعزيز جهودهم الرامية إلى بناء الثقة والمساعدة في إيجاد بيئة مؤاتية للحوار وتحسين الوضع للمدنيين اليمنيين». وفي كلمة ألقاها في بداية اجتماع لجنة التنسيق العسكرية، شدد غروندبرغ على أن نجاح الهدنة يعتمد في النهاية على بناء الثقة بين الأطراف، مضيفاً: «هناك فرصة لمواصلة تعزيز الالتزام بالهدنة خلال فترة العيد».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"