عادي

تعرف إلى نوري مشعل بريطانيا في بطولة ويمبلدون

اسأل الخليج
11:58 صباحا
قراءة دقيقتين
متابعة: ضمياء فالح
يحمل البريطاني كاميرون نوري، مشعل بريطانيا الوحيد في بطولة ويمبلدون، بعد تأهله إلى نصف نهائي البطولة، وضربه موعداً أمام المصنف الأول الصربي نوفاك ديوكوفيتش الجمعة.
لكن من هو نوري الذي تهتف بريطانيا باسمه حالياً؟ وماهي أسباب قوته؟
التقى المدرب الأرجنتيني فاكوندا لاجونيز بنوري أول مرة عندما كان يعمل في جامعة تكساس كريستيان بالولايات المتحدة، ويصف تدريبات نوري بأنها يمكن أن تقتل أي شخص عادي.
وأضاف:«يتمرن كثيراً في الجيم، ربما أكثر من أي لاعب آخر. ساعات طويلة وبتركيز ويبقى يلعب حتى يصل معدل ضربات قلبه لـ200 ضربة بالدقيقة. يبدو مستريحاً في الجولات الأخيرة أكثر من البداية، لأنه يفضل الحسم لاحقاً».
ويعتقد لاجونيز أن بيئة نوري المستقرة ودعم والديه دافيد وهيلين وخطيبته لويز جاكوبي أسهمت في وصوله لهذا المرحلة من الاحتراف وقال:«مدرب لياقته معنا منذ 3 سنوات، المعالج 4 سنوات. من المهم جداً بالنسبة إليه أن يكون حوله أشخاص يثق بهم، وهذا يمنحه استقراراً في الأداء. أعتقد أن لويز ( وتعمل مصممة قماش في نيويورك ) لها تأثير جيد عليه خصوصاً في الملعب، تبقيه سعيداً ومستقراً كي ينضج أكثر كشخص ولاعب. هو أيضاً تنافسي لدرجة كبيرة، يخوض الكثير من المباريات مع مدربه فاسيك يورسيك ويلعبان معاً الورق واللدو ويتراهنان على القهوة».
لا يمتلك نوري سيارة رغم ثروته التي تصل لـ3 ملايين جنيه استرليني، فهو يفضل ركوب الدراجة كي يتجنب زحمة الشوارع.
الولادة
ولد نوري في جوهانسبيرغ عاصمة جنوب إفريقيا لأبوين بريطانيين، والدته هيلين(59 عاماً) من كارديف ومتخصصة بالكيمياء البيولوجية ،ووالده دافيد يعمل بنفس الاختصاص.
لاحظ الأبوان مهارة ابنهما الأعسر عندما أشركاه في دورة تدريب على التنس حقق بفضلها أحد المراكز العشر الأولى عالمياً في فئة الناشئين، وبسن الـ19 حصل بفضل موهبته على منحة في جامعة تكساس كريستيان في مدينة فورت وورث بولاية تكساس حيث درس علم الاجتماع إلى جانب التنس. في 2016 دخل في شجار بحانة وتطلب خياطة جرح ذقنه بـ6 غرز وطرد من الفريق الأول في الجامعة، ليلعب في بطولة تشالنجر للمحترفين، حيث تعرض أيضاً للتهديد بالطرد ويعلق: «ضغط عليّ المدربون لمعاقبتي وأصبحت أكثر احترافاً بعدها، نضجت كثيراً».
أصبح نوري المصنف الأول في الجامعة قبل أن يصبح لاعباً محترفاً في 2017 ،ودشن مسيرته كمحترف في بطولة ديفيس للتنس في 2018 ووصل في 2019 لأول نهائي له كلاعب محترف.
توقف البطولات الدولية، بسبب جائحة كورونا، وفر له فرصة فريدة في التمرن على مدى 3 أشهر وحيداً بدون والديه المقيمين في نيوزيلندا وبدون خطيبته التي تعمل في نيويورك ،لكن الجميع معه الجمعة لكتابة التاريخ ربما.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"