عادي

جمارك دبي: 152.87 مليون درهم حصيلة تجارة المواشي خلال 2021

19:10 مساء
قراءة دقيقتين

أكدت دائرة جمارك دبي، أن قيمة التجارة الخارجية بالمواشي خلال عام 2021، بلغت نحو 152.87 مليون درهم توزعت بين الواردات بقيمة 150.22 مليون درهم وإعادة التصدير بقيمة 2.6 مليون درهم.

ولفتت إلى أن الإجراءات والخدمات التي تقدمها الدائرة لتسهيل تجارة المواشي مهمة وحيوية خاصة في ذلك القطاع المهم تزامناً مع حلول عيد الأضحى المبارك.

وبينت، أن المواشي والحيوانات الحية تُعد من البضائع التي تُعطى الأولوية في الإجراءات الجمركية نظراً لطبيعتها التي تتطلب السرعة في وصولها إلى الأسواق، ويعمل المفتشون الجمركيون على الإنجاز السريع لتفتيش المواشي والحيوانات الحية في الشحنات التجارية التي تخضع للتفتيش الجمركي لضمان استلامها من قبل التجار دون تأخير ما يمكن المستهلكين من الحصول على احتياجاتهم من هذه المواد بيسر وسهولة وخصوصاً في مواسم الأعياد والمناسبات.

ورصدت وكالة أنباء الإمارات (وام) وفقاً للبيانات التي حصلت عليها من دائرة جمارك دبي، أن المواشي والحيوانات الحية تُعد من البضائع المقيدة التي تحتاج موافقات معينة من جهات القيد؛ حيث تقوم الجمارك مباشرة بعد إجراءات التصريح عنها بإحالتها لجهة القيد لاتخاذ الإجراءات اللازمة للإفراج، أما البضائع المقيدة غير الحاصلة على موافقات من جهات القيد فيتم احتجازها وفقاً للإجراءات القانونية المطبقة.

ولفتت الدائرة إلى الفرق بين البضائع المقيدة والممنوعة، أن البضائع الممنوعة هي بضائع تمنع الدولة استيرادها أو تصديرها بالاستناد إلى أحكام قانون الجمارك الموحد أو أي قانون أو نظام معمول به في الدولة، أما البضائع المقيدة فهي بضائع يكون استيرادها أو تصديرها مقيداً بموجب أحكام قانون الجمارك أو أي قانون أو نظام آخر معمول به في الدولة، لا يتم الإفراج عنها إلا بموجب موافقة صادرة من الجهة المختصة.

وحول نوعية التعاون مع الشركاء في الدوائر الحكومية الأخرى في تسريع وتسهيل الإجراءات، ذكرت جمارك دبي، أن وزارة التغير المناخي والبيئة هي جهة القيد المختصة بتجارة المواشي والحيوانات الحية، وتحرص جمارك دبي على تطوير التعاون والتنسيق مع الوزارة باستمرار لضمان انسيابية تجارة المواشي والحيوانات الحية من خلال اختصار الوقت اللازم لإجراءات التخليص الجمركي وعمليات الفحص البيطري بما يضمن تأمين وصولها بصحة جيدة إلى الأسواق وفي الوقت المناسب من أجل المحافظة على استقرار الأسواق عبر تأمين احتياجات المستهلكين من المواشي والحيوانات الحية دون تأخير.

وأكدت جمارك دبي، أنها تمكنت من تطوير نظام المعاينة والتفتيش في المراكز الجمركية لتحقيق أفضل النتائج، ورفع جاهزية المراكز التابعة وتعزيز قدراتها على صعيد حماية المجتمع خاصة مع حلول عيد الأضحى المبارك، بفضل جهود ضباط التفتيش الجمركي المتيقظين دوماً والمتأهبين باستمرار لصد كافة المخاطر من موقعهم في خط الدفاع الأول عن المجتمع.

(وام )

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"