عادي

«داعش» الإرهابي يتبني الهجوم على سجن نيجيري

10:54 صباحا
قراءة دقيقة واحدة
أبوجا - رويترز
تبنى تنظيم «داعش» الإرهابي، الأربعاء، مسؤوليته عن اقتحام سجن بالعاصمة النيجيرية أبوجا، وذلك في عملية أسفرت عن هروب نحو 440 سجيناً.
وأوضحت وكالة «أعماق» التابعة للتنظيم المتطرف على تطبيق «تيليغرام» أن مسلحي التنظيم اقتحموا سجناً للحكومة النيجيرية، الثلاثاء، بمدينة (كوجي) على أطراف العاصمة، أبوجا، بعد تهديم أسواره، ونجحوا في تحرير العشرات من الأسرى.
وقال الأمين العام في وزارة الداخلية النيجيرية شعيب بلجور، للصحفيين، أمام سجن أبوجا الذي يُحتجز فيه 900 سجين إن أحد ضباط الأمن قتل خلال الهجوم، وأصيب ثلاثة آخرون بجروح.
وأضاف: «جاؤوا من أجل زملائهم، لكن في سبيل الوصول إليهم، وبعضهم موجودون مع عموم النزلاء الآخرين، لذا اندفعوا وهرب أشخاص آخرون من هؤلاء النزلاء أيضاً، لكن كثيرين منهم عادوا».
وقالت هيئة السجون في بيان إن 879 سجيناً فروا، ما زال 443 منهم طلقاء فيما تم القبض على الباقين. وأضاف أن أربعة نزلاء لاقوا حتفهم وأصيب 16 آخرون.
وقال بلجور: «هم من سلموا أنفسهم للشرطة، ونجحنا في إعادة بعضهم من الأدغال التي كانوا يختبئون فيها».
ويسلط الهجوم، إضافة إلى كمين نُصب لموكب الرئيس النيجيري محمد بخاري كان متوجهاً إلى مسقط رأسه في ولاية كاتسينا الشمالية، لكن الرئيس لم يكن موجوداً، الضوء على التحديات الأمنية المستمرة في نيجيريا، خاصة في المناطق الشمالية التي ينتشر فيها المتمردون المسلحون والعصابات.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"