عادي

2.5 مليون دولار تبرعات لطفل قُتل والداه في هجوم شيكاغو

10:28 صباحا
قراءة دقيقتين
هايلاند بارك - أ ف ب
نجحت حملة لمساعدة طفل في عامه الثاني، قُتل والداه في هجوم شيكاغو الاثنين الماضي، في جمع تبرّعات تجاوزت قيمتها 2.5 مليون دولار، بحسب ما أكد موقع لجمع التبرّعات عبر الإنترنت.
وصباح الاثنين كان كيفن مكارثي (37 عاماً) يحضر مع زوجته إيرينا (35 عاماً)، وطفلهما آيدن (عامان) في ضاحية هايلاند بارك عرضاً بمناسبة «عيد الاستقلال»، حين راح مسلّح تمركز على سطح محل تجاري يطلق النار على الحشد عشوائياً.
ووسط حالة الفوضى التي سادت المكان، وسط دويّ الطلقات النارية، حمل أناس الطفل الصغير آيدن، ونقلوه إلى برّ الأمان قبل أن تبدأ عملية البحث عن ذويه.
ولاحقاً سُلّم الطفل إلى جدّه، في حين أكّدت السلطات، الثلاثاء، أنّ والديه هما في عداد القتلى السبعة الذين حصدتهم رصاصات روبرت كريمو (21 عاماً).
وحملة التبرّعات التي أُطلقت الثلاثاء عبر موقع «جو فاند مي» لدعم الطفل آيدن، وضعت نصب عينيها هدف جمع نصف مليون دولار. لكن، بعد ظهر الأربعاء تجاوز المبلغ المجموع 2.5 مليون دولار دفعها أكثر من 46 ألف متبرّع. وأحد المتبرّعين هو فاعل الخير الملياردير وليام أكمان الذي ساهم بمبلغ 18 ألف دولار، وفقاً للموقع.
وكان أكمان ندّد الاثنين في تغريدة بوقوف السلطات مكتوفة اليدين أمام عمليات إطلاق النار التي تتوالى فصولاً في الولايات المتحدة. والثلاثاء، أعاد الملياردير نشر تغريدة لصورة الطفل آيدن.
من جهتها، قالت إيريني كولون التي نظّمت حملة التبرّعات هذه بموافقة من عائلة الطفل، إنّ «آيدن سترعاه عائلته المُحبّة وسيكون أمامه طريق طويل للشفاء والعثور على الاستقرار، وفي نهاية المطاف، خوض معترك الحياة كيتيم».
وأطلق القاتل النار على الحشد عشوائياً من بندقية نصف آلية، ما أدّى إلى إصابة أكثر من ثلاثين شخصاً آخرين بجروح.
وأوقف كريمو الاثنين، ووجّه إليه القضاء اتهامات عدة، بينها قتل سبعة أشخاص عمداً، وهو يواجه عقوبة السجن المؤبّد دون إمكانية الحصول على إطلاق سراح مشروط.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"