بين نصف الحياة ونصف الموت

00:27 صباحا
قراءة 3 دقائق

د. نسيم الخوري

أليس أشقى الكتابة وأصعبها وأكثرها تكراراً واعياً من الكاتب العربي للمقاطع والنصوص عندما يقع وطنه، بل لبنانه بين مخاطر حبرين: حبر الغاز والنفط وحبر الماء والشقاء يختلطان ببحور الفقر والجوع والمرض والعتمة ومحيطاتٍ الانهيارات تتكرّر برتابة وقعود وعجز عبثي في مطارح القيادات؟

  في الجواب: لا قيمة بعد للنصوص والمقالات في لبنانٍ غريب عجيب أُتخم بها القرّاء على ندرتهم ، في زمن هويته الانقسام بين مجموعات لم ولن تجتمع أو تتعانق أو تتأهّل ولو أحرق المتديّنون أو السياسيون العابرون مدّعو تملّك السماء والوطن وإلى أيّ مذهبٍ أو حزبٍ انتموا.

  وليس من اللياقة في الإبداع والموقف، أن يستمرّ كاتب فينا، يطرح نصوصاً للقراءة أو للمناقشة في إطار من العقلانيّة ورصف الحجج والبراهين الهندسية في زمنٍ سريع، نلهث وراءه جميعاً بالأذن والعين والحبر وهو يدور وحيداً سائحاً بين مدن العرب وأحزانهم الطويلة. 

هو دم عربي واحد وهموم واحدة فوق أرصفة مصر وتونس وسوريا وليبيا واليمن ولبنان، نقفز فيه جميعاً في رحمٍ واحدة من دمعةٍ إلى أخرى ليخرج واحدنا في نص خجول قد لا يساوي زفرةً سخيفة ناطقة بحرية الأقلام والألسنة في أزمات حضارتنا والأديان.

  تتنهّد النصوص العربيّة والإسلامية عقوداً أمام عجزها، وتطوي رموشها خجلاً وخوفاً من ذبول القول والكتابة وموتهما في الامتداد العربي المجبول بتراكم الأزمات. ليس سهلاً، الإفصاح عن مدى العجز والقهر والمكابدة لدى الكتّاب والمفكّرين والمثقفين وأساتذة الجامعات، وأنا فيهم ومنهم، أضع، كلّ لحظة، يد حبري على قلب لبنان منتظراً عواصم العرب والعالم، لأقيس أو أنقل مدى الخوف من الحروب تُطلّ من المستقبل القريب، ثمّ أتفحّص مدى ضيق العرب في أخبارنا ومآسينا، بعدما كانوا قفران خيرٍ نحو الخضرة في لبنان. 

عمّ أبحث في الكتابة المتكرّرة المقتضبة في بؤس لبنان سوى الخوف العارم ممّا لن يُورثنا حتّى رماد التغيير؟

  فلنقل عالياً: لقد رموا بالتعاون بل بالارتماء في حضن كلّ خارج وطناً فقد حدوده الظاهرة أو الباقية بين أصابع الدول الكبرى وسفرائها والبنوك الدولية وتطلّعاتها، وتابعوا انقساماتهم وتقسيمنا مجدداً بين شرق وشرق وغرب وشرق ودين ودين وطائفة وطائفة، في شرق فقد صفاته الوسطية وكأنّه لم يعد سوى ممرّ نحو الشرق الأقصى، ولن يفيد أبداً أية دولةٍ إقليمية مسكونةٍ بأحلام استيلاد التجربة العثمانية أو التجارب الدينية التي حكمت بلاد الإسلام أربعة قرون، أو التفكير حتّى في استعادتها منذ ميلاد إيران الإسلامية وتشظيات الدول الإسلامية وتبعثرها وبعث الأحلام الإمبراطورية القديمة.

  أيصدّقّ واحدنا قيمة نصّه في صحيفة وموقع، أو رأيه في قاعةٍ أو مقهى أو خلف شاشةٍ، عندما يغلي الواقع اللبناني العربي المرّ بدماء الأطفال والشيوخ والنساء الذين يشحذون اللقمة وكسرة الرغيف وهم يشابهون النصوص المبعثرة الميتة أو الرمادية أو الطيور التي انسلخت من أعشاشها نحو الشمال تُرافقها أمواج البحر العاتية لتغرق السفن ولا جواز سفرٍ لهم ولا أرقاماً أو أسماء صحيحة ولا حتى فسحة للصلوات عليهم ولا أمكنةً أو أزمنةً لتقبّل بقاياهم لتقبل العزاء؟

  حتماً لا وزن للنصّوص والمقالات بعد في عيوننا وأذهاننا وانتظاراتنا نتفحّص من خلالها مستقبلنا عندما نراها كلّها مثل أطفالنا يقعون في برك الجوع والذلّ والدم صغاراً قبل أن يتسنّى لهم طرح أسئلتهم الطريّة في الحرية والحياة. لا وقع ولا قيمة لحبرٍ يخرج من شراييننا وتحت أبصارنا ولو صارخاً مع كلّ حرفٍ قبل جمعه في أرحام الإنتماء والخيال وتوحيده المستحيل في نشيدٍ لم يعرفه أحفادنا وأجيالنا الجديدة قبل أن نغيب أو نسقط في صمت الشيخوخة البليغة. لا يموت الحبر النظيف لكنه يبقى إلى الأبد. يبقى، لكنه لن يسمح له بدخول المدارس والجامعات ولن يسمح بقراءته بأمر من أصحاب اللحى السوداء والملثّمون!

  نعم ... سنكتب في عصر الملثّمين الكُثر.

  سنكتب ونحن نقطن العروبة العادلة الحضارية المتطلّعة بمعانيها ومراميها العالية واصفين أو ناقلين أو مترجمين بصدقٍ مرارة الواقع، رافعين البراهين على استمرارية الانتماء إلى مجتمعاتنا، وأوطاننا، وأمّتنا، وإلى الإنسانيّة التي قد لن تقرأنا وهي لم ولن تفهمنا.

   لماذا؟ لأنّنا لا نملك سوى نصوصنا نشتري بها الرغيف لنعيش ونورثها تاريخاً حزيناً لبناتنا وأولادنا وأحفادنا لربّما نخلّص تاريخنا المتلحّف بالأخطاء والجشع والفساد. لم يبق بين أيدينا سوى نصوصنا القادرة على رسم حياتنا المقيتة بين نصف الحياة ونصف الموت.

[email protected]

عن الكاتب

دكتوراه في العلوم الإنسانية، ودكتوراه في الإعلام السياسي ( جامعة السوربون) .. أستاذ العلوم السياسية والإعلامية في المعهد العالي للدكتوراه في الجامعة اللبنانية ومدير سابق لكلية الإعلام فيها.. له 27 مؤلفاً وعشرات الدراسات والمحاضرات..

المزيد من الآراء

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"