عادي

«التغيّر المناخي والبيئة» توعّي بأهمية حماية النظم البيئية البحرية

خلال فعاليات «أسبوع القرش» بدورته الجديدة 24 يوليو
19:35 مساء
قراءة دقيقتين

دبي: «الخليج»

تطلق وزارة التغير المناخي والبيئة، من 24 وحتى 31 يوليو، الدورة الجديدة من فعاليات «أسبوع القرش»، بالتعاون مع «الصندوق الدولي للرفق بالحيوان»، وهيئة البيئة – أبوظبي، وفندق «أتلانتس النخلة».

وتهدف فعاليات الدورة الجديدة إلى توعية الجمهور بأهمية حماية النظم البيئية البحرية، وتعزيز استدامة تنوعها البيولوجي، والدور الرئيس

لأسماك القرش في تحقيق توازن النظم البيئية البحرية.

وقال الدكتور ناصر سلطان، الوكيل المساعد لقطاع التنوع البيولوجي والأحياء المائية بالوكالة في الوزارة «إن التنوع البيولوجي لدينا وبالأخص البحري، يواجه تحديات متزايدة، لذا نحرص دائماً على مواجهة هذه التحديات، عبر إيجاد إطار تشريعي متكامل ومرن، وإطلاق الكثير من المبادرات والبرامج المجتمعية في هذا الشأن».

وأضاف «ولتأكيد الدور المحوري لأسماك القرش وأهمية حمايتها، وخاصة الأنواع المهددة بالانقراض، أعدت الوزارة خطة العمل الوطنية للحفاظ عليها وإدارتها تحقق خطوات ملموسة لتعزيز استدامة أسماك القرش في دولة الإمارات. كما أصدرنا قرارات لتنظيم صيدها وتجارتها».

وقال أحمد الهاشمي، المدير التنفيذي لقطاع التنوع البيولوجي البري والبحري بهيئة البيئة - أبوظبي «يسعدنا أن نتعاون مع الوزارة وشركائنا في الاحتفاء بأبوظبي بأسبوع القرش، فالحفاظ على التنوع البيولوجي وحمايته من الأولويات الاستراتيجية الرئيسية للهيئة. وعبر فعاليات أسبوع القرش، سيضاء على المعلومات والنتائج العلمية التي جمعتها الهيئة، بالدراسات التي أجرتها وستسهم في تعزيز جهودنا لتطوير السياسات المتعلقة بحماية أسماك القرش والتنوع البيولوجي لضمان صحة واستدامة الأنواع في مياه أبوظبي. كما نشرت الهيئة بالتعاون مع الاتحاد الدولي لحماية الطبيعة تقريراً عن درجة تهديد أنواع أسماك القرش، في منطقة بحر العرب، والمناطق المحيطة به، وتشكر الهيئة المجتمع والصيادين على تعاونهم».

وأعرب السيد محمد، المدير الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، في الصندوق الدولي للرفق بالحيوان، عن تثمينه للجهود التي تبذلها دولة الإمارات في حماية التنوع البيولوجي، والأطر التشريعية التي تطبقها للحفاظ على أسماك القرش.

وأوضح أن «الصندوق والوزارة يعملان على تدريب الجهات والسلطات والموظفين الحكوميين المعنيين بإنفاذ القانون، لحماية مختلف أنواع أسماك القرش المهددة بالانقراض والتعرف إليها، والرقابة على عمليات التجارة في زعانف أسماك القرش عبر تنظيم ورش عمل بشكل دوري على مدار العام».

وتنطلق الدورة الجديدة من فعاليات أسبوع القرش تحت شعار «أسماك القرش في دولة الإمارات»، وتستهدف خلال يومي 24 و25 يوليو، رفع وعي الصيادين والجمهور، بما تضمه من أنشطة وتشمل مجموعة من الجلسات والورش باللغتين العربية والانجليزية عن التنوع البيولوجي ومصايد الأسماك يقدمها خبراء من الجهات المشاركة.

وستركز الورش على التعريف بمجموعة واسعة من المعلومات عن أسماك القرش، والتوجهات العالمية الحالية بخصوص قضايا تجارة زعانف القرش، والتعريف بالاتفاقيات الدولية والتشريعات الإماراتية التي تحمي أسماك القرش.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"