عادي

المرشحان لخلافة جونسون يدعمان إرسال المهاجرين إلى رواندا

16:38 مساء
قراءة دقيقتين
ريشي سوناك وليز تراس

تعهد المتنافسان على خلافة رئيس وزراء بريطانيا بوريس جونسون، أمس الأحد، بالتصدي لقضية الهجرة غير الشرعية وجعلها أولوية، وأعلنا دعمهما لسياسة الحكومة المتمثلة في إرسال المهاجرين إلى رواندا. ويتنافس وزير المالية السابق ريشي سوناك ووزيرة الخارجية ليز تراس على منصب رئيس الوزراء في بريطانيا، بعد أن أجبرت انتقادات لحكومة جونسون التي لاحقتها الفضائح، رئيس الوزراء على التنحي.

واختلف المرشحان حتى الآن حول توقيت أي تخفيضات ضريبية، في وقت تواجه فيه بريطانيا ارتفاعاً في التضخم وتوقفاً في النمو وعدداً متزايداً من الإضرابات. وأوضح المرشحان خططهما للمضي قدماً في سياسة الحكومة المتمثلة في إرسال المهاجرين غير الشرعيين إلى رواندا، على الرغم من أن المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان منعت أول رحلة ترحيل الشهر الماضي.

وقالت تراس، المرشحة بالفوز في سباق الزعامة، إنها ستتطلع إلى مواصلة المزيد من «شراكات التعامل مع دول ثالثة مثل رواندا»، وستزيد القوة الحدودية بنسبة 20 في المئة وستعزز قانون الحقوق البريطاني. وقالت تراس في بيان «كرئيسة للوزراء، أنا مصممة على تنفيذ سياسة (الترحيل) إلى رواندا بالكامل، وكذلك استكشاف دول أخرى، حيث يمكننا العمل على شراكات مماثلة».

وقال سوناك، الذي حصل على دعم معظم نواب حزب المحافظين في تصويتات سابقة على القيادة، إنه سيتعامل مع الهجرة غير الشرعية على أنها «واحدة من خمسة ملفات طارئة رئيسية» سيتصدى لها في أول 100 يوم له كرئيس للوزراء. وكتب في صحيفة ذا صن «إذا لم تتعاون دولة ما في استعادة المهاجرين غير الشرعيين، فلن أفكر مرتين في علاقتنا معهم، عندما يتعلق الأمر بالمساعدات الخارجية والتجارة والتأشيرات». (رويترز)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"