عادي

«تنمية المجتمع» تنفذ ورشاً تثقيفية لحماية الأطفال من الإساءة

بالتعاون مع مكتبات «الثقافة والسياحة» بأبوظبي
19:46 مساء
قراءة دقيقتين
ورش تعرّف الأطفال بحقوقهم وواجباتهم
محاور أساسية هدفها توضيح إجراءات حماية حقوق الطفل

دبي:«الخليج»

تنفذ وزارة تنمية المجتمع، ضمن مبادراتها التوعوية، انطلاقاً من القانون الاتحادي لحقوق الطفل «وديمة»، وعبر برنامج «لا أقبل»، عدداً من الورش التوعوية، بالتعاون مع مكتبات دائرة الثقافة والسياحة بأبوظبي، لتثقيف الأطفال بحقوقهم وواجباتهم، وحمايتهم من الإساءة بأشكالها كافة.

ويركز برنامج «لا أقبل»، الذي يستهدف الأطفال من عمر 3 إلى 10 سنوات، على تعليمهم طرائق عدم قبول الإساءة، والوسائل المناسبة التي يمكن أن يلجأ إليها الطفل، في حال تعرضه لأي نوع من أنواع الإيذاء، باستخدام طرائق نوعية ومبتكرة لإيصال المعلومات، بالاعتماد على عوامل الجذب المناسبة لطبيعة الأطفال في هذه المرحلة العمرية، وذلك باستخدام نظام إلكتروني تطرح فيه أسئلة متنوعة، فضلاً عن الاستفادة من التغذية الراجعة لهذه المعلومات، وتصحيح المفاهيم الخطأ للأطفال.

كما تركز ورش هذا العام، على محاورعدة أبرزها: حقوق الطفل الأسرية، الصحية، التعليمية، الثقافية، الحماية، واجبات الطفل على الآخرين، أرقام التواصل مع الجهات ذات العلاقة في حال تعرض الطفل للإساءة، حيث تحرص الوزارة على نشر ثقافة حقوق الطفل في المجتمع، بربط ورش التوعية بقانون حقوق الطفل «وديمة» ولائحته التنفيذية، لتعزيز التوعية والعمل على خلق توجهات وسلوكات مجتمعية إيجابية، تجاه حقوق الطفل في مستويات متعددة: المؤسسات، الأسرة، المجتمع المحلي. وهذه الورش تعتمد محاور أساسية هدفها توضيح إجراءات حماية حقوق الطفل والوسائل المناسبة لتنفيذها، والتعريف بمسؤوليات الجهات المطبقة لقانون «وديمة»، وبيان طرائق التدخل المبكّر، للحدّ من عوامل الخطر وآثارها في الطفل وأسرته.

وينص القانون الاتحادي لحقوق الطفل «وديمة»،على مواد أساسية منها: حقه في الحياة والرعاية والنفقة والخدمات الصحية، وإشراكه في مختلف البرامج والأنشطة التي تعزّز شخصيته وتكسبه المهارات التي يحتاج إليها، لمواجهة المخاوف والمشكلات والتحديات، وحظر كل أشكال العنف في المؤسسات التعليمية وحمايته من الاستغلال أو سوء المعاملة.. وغيرها.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"