عادي

«كوفيد -19» يزيد مخاطر الإصابة بالسكري وأمراض القلب

18:08 مساء
قراءة دقيقتين
وجد باحثون بريطانيون من كلية لندن الجامعية أن الناس أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والسكري بعد إصابتهم «كوفيد -19» خصوصاً في الأشهر الثلاثة الأولى بعد الإصابة.
وكشف الباحثون أن مرضى «كوفيد-19» قد تم تشخيصهم بنسبة 81% أكثر من مرض السكري في الأسابيع الأربعة الأولى بعد الإصابة، وأن خطر الإصابة بمرض السكري كان أعلى بنسبة 27% لمدة تصل إلى 12 أسبوعاً.
وارتبط «كوفيد-19» أيضاً بزيادة قدرها ستة أضعاف في تشخيصات القلب والأوعية الدموية، وعدم انتظام ضربات القلب إلى حد كبير، وجلطات دموية في الرئتين.
وجد الباحثون أن خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية بدأ في الانخفاض بعد خمسة أسابيع من الإصابة، وعاد الخطر إلى مستويات خط الأساس أو أقل من 12 أسبوعاً إلى عام لاحق.
أظهرت الدراسة أن المرض قد لا يرتبط بزيادة طويلة الأمد في أمراض القلب والأوعية الدموية ومرض السكري، ويمكن للمرضى تقليل فرصهم من خلال ممارسة التمارين الرياضية بانتظام واتباع نظام غذائي صحي بعد التعافي من المرض.
قام الباحثون بتحليل السجلات الطبية لأكثر من 428 ألف مريض بـ«كوفيد-19» لتحديد ما إذا كانت العدوى مرتبطة بزيادة مخاطر الإصابة بمرض السكري وأمراض القلب والأوعية الدموية.
وقال مؤلفو الدراسة: «المزيد من الباحثين يدركون أن «كوفيد-19» حالة يمكن أن تسبب المرض في جميع أنحاء جسم الإنسان. وقالوا إن الفيروس المسبب للمرض يحتمل أن يؤدي إلى استجابات مناعية تسبب الالتهاب ويمكن أن تؤدي إلى حالات أخرى».
كان مرضى في الدراسة أكثر عرضة لزيادة الوزن ولديهم حالات صحية أخرى موجودة مسبقاً، والتي ربما لعبت دوراً في الإصابة بمرض السكري وأمراض القلب والأوعية الدموية.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"