عادي

مقتل أربعة من عناصر الأمن شمال شرقي نيجيريا

20:00 مساء
قراءة دقيقة واحدة
3604945

كانو - أ ف ب

قتل متشددون، ثلاثة شرطيين وعنصراً في وحدة حراسة في كمين استهدف موكب مسؤول محلي في ولاية بورنو بشمال شرقي نيجيريا، بحسب ما أعلن مصدران في وحدات الدفاع الذاتي المعينة من الحكومة المحلية.

وأطلق عناصر من «تنظيم الدولة الإسلامية ولاية غرب إفريقيا» قذيفة صاروخية (آر.بي.جي) على موكب الشيخ ممان غادي، مسؤول الإدارة المحلية لمنطقة ناغنزاي، لدى عودته من بلدة مونغونو، الأربعاء، وفق المصدرين.

وقال عمر آري إن «قذيفة الآر بي جي سقطت على إحدى سيارات الموكب فانفجرت وقتلت رجال الأمن الذين كانوا داخلها»، مؤكداً أن «القتلى هم ثلاثة شرطيين وعنصر في ميليشيا».

ووقع الكمين في قرية مايل-40، على الطريق السريع الرابط بين مايدوغوري ومونغونو والممتد مسافة 135 كلم، وفق إبراهيم ليمان المنتمي إلى وحدات الدفاع الذاتي.

وأكد المصدران عدم إصابة المسؤول المحلي في الهجوم.

كثف التنظيم المتطرف هجماته على المسافرين على الطريق السريع. وأقام عناصره نقاط تفتيش حيث ينفذون عمليات سرقة وقتل إضافة إلى استهداف المواكب الأمنية بكمائن.

ودفعت الهجمات شبه اليومية بالسلطات إلى تسيير دوريات عسكرية على الطريق السريع، لكن أعمال العنف تتواصل.

أودى التمرد الجهادي المستمر منذ 13 عاماً بأكثر من 40 ألف شخص، وتسبب بنزوح 2.2 مليون شخص في شمال شرقي نيجيريا.

وامتدت أعمال العنف إلى الدول المجاورة، النيجر وتشاد والكاميرون، ما أدى إلى إنشاء تحالف عسكري إقليمي لمحاربة المتمردين.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"