عادي

جرثومة المعدة الحلزونية

23:30 مساء
قراءة دقيقتين
14

د. محمد زيدان

إذا كنت تعاني آلاماً باستمرار في المعدة، وإحساساً بالحرقة، وقد يأتي هذا الإحساس بعد تناول الطعام الحار، أو شرب القهوة، أو المشروبات الغازية، أو المرور بحالة عصبية شديدة، أو تناول المسكنات، وهذه الأعراض مستمرة، فقد تكون مصاباً بجرثومة المعدة الحلزونية.

وهي بكتيريا مكتشفة حديثاً وتستوطن جدار المعدة غالباً في الإنسان، وتزيد من التهاب جدار المعدة في الأشخاص المعرضين لذلك؛ وتزيد من احتمالية الوصول إلى حدوث قرحة المعدة ومضاعفاتها، وحتى الإصابة بسرطان المعدة.

ليس كل مصاب بالجرثومة ستظهر عليه الأعراض؛ بل 10% فقط هم من سيشعرون بها، ولذلك عند اكتشاف إصابة فرد في الأسرة بجرثومة المعدة، فإننا ننصح بفحص جميع أفراد الأسرة وعلاجهم سوياً منها، إذا ثبتت إصابتهم بها.

غالباً ما تنتقل هذه الجرثومة بتناول طعام أعدّه شخص مصاب بها ولم يحافظ على النظافة الشخصية بشكل كافٍ، ولم يمارس عادة غسل الأيدي وارتداء القفازات أثناء تحضير الطعام.

مدة العلاج ليست طويلة، كما يظن الكثيرون؛ لأن المرض ليس مزمناً. يمكن علاج تلك الجرثومة في فترة قصيرة من 10 أيام إلى أسبوعين، مع الالتزام بالعلاج الذي وصفه الطبيب.

تجاهل العلاج الشامل لهذه الجرثومة يعرّض المصاب لحدوث سرطان المعدة بعد فترة من الإصابة؛ لذلك أصبحت من أهم الأمراض التي يجب البحث عنها وعلاجها في العقد الأخير.

يمكن الكشف عنها بعدة فحوص مثل فحص البراز، أو بفحص تنفسي بعد إعطاء المريض مادة خاصة يتناولها عن طريق الفم، وأيضاً بالمنظار المعدي، حيث يأخذ الطبيب عينة من جدار المعدة ويحللها. يجب قبل عمل الفحوص، للحصول على نتيجة دقيقة الامتناع عن تناول مثبطات الحموضة بالمعدة والمضادات الحيوية لمدة 4 أسابيع، وإلا قد تأتي النتيجة سالبة زائفة، وهذه من أهم الملحوظات والقواعد التي يتجاهلها الكثيرون ويغفل عنها بعض الأطباء.

العلاج بسيط ويشمل غالباً اثنين من المضادات الحيوية الخاصة، ومادة ثالثة لحماية المعدة، ولكن هناك بعض الخصائص في العلاجات المتاحة، ولذلك لا يمكن علاج الشخص لنفسه، وإنما تجب مراجعة الطبيب لوصف العلاج الأمثل لكل مصاب.

أنصح، بشدة، بعمل فحص الجرثومة لكل من يعمل في مجال تحضير أو تجهيز الطعام، وللعمالة المنزلية، ولكل من يعاني آلاماً في المعدة والقولون أو الانتفاخ المستمر، وسوء الهضم والحموضة المتكررة.

لا توجد أعشاب أو أدوية منزلية يمكنها القضاء على جرثومة المعدة، كما يظن البعض، وإنما تجب مراجعة الطبيب لعلاجها. بعد علاج الجرثومة يعاد الفحص بعد نحو 6 أسابيع أو شهرين للتأكد من تمام الشفاء، ويجب الانتباه إلى أن الإصابة المتكررة واردة الحدوث، ولا يعني علاجك منها أن الجسم أصبح محصناً ضدها، وإنما تتكرر الإصابة إذا تكرر تناول طعام ملوّث بها.

أخصائي طب الأسرة- «أن أم سي رويال» الشارقة

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"