عادي

المعارضة السنغالية تطلب تعليق نشر نتائج الانتخابات

11:44 صباحا
قراءة دقيقتين
علم السنغال
دكار - أ ف ب
طالبت المعارضة السنغالية، الأربعاء، في دكار بتعليق نشر نتائج الانتخابات التشريعية المقرر بعد ظهر الخميس، للنظر في شكاواها بعد تسجيل «مخالفات» وعمليات «تزوير».

ويؤكد كل من معسكري السلطة والمعارضة فوزه في الانتخابات التشريعية التي أجريت الأحد، لتجديد مقاعد الجمعية الوطنية البالغ عددها 165 ويسيطر عليها بشكل كبير الائتلاف الرئاسي.

وقال ديتييه فال في مؤتمر صحفي: «نطلب من رئيس اللجنة الوطنية لتعداد الأصوات تعليق نشر النتائج المقرر الخميس للسماح لنا بتحديد جميع المخالفات التي سجلناها في المحاضر».

وفال مسؤول في تحالف شكله ائتلافا «تحرير الشعب» (يوي اسكان وي) و«أنقذوا السنغال» (والو سنغال) بقيادة المعارض الرئيسي عثمان سونكو والرئيس السابق عبدالله واد (2000-2012) على التوالي.

وتحدثت مسؤولة أخرى في التحالف عايدة مبوج عن «حشو أوراق في صناديق الاقتراع» و«محاضر أعدت مسبقاً وغير موقعة أنشأتها (السلطات) بنفسها» في مناطق في شمال السنغال بما في ذلك ماتام وبودور ورانيرو وكانيل وكلها معاقل للرئيس ماكي.
وقالت في مؤتمر صحفي إن الأمر يتعلق «بمئتي ألف صوت»، مؤكدة أن «الشعب السنغالي سيتصدى لهذا التزوير الكبير».

من جهته، أكد المعارض سونكو «لن نقبل بمصادرة النصر. إنها عملية تزوير واسعة دبرها سياسيون بتواطؤ» مع إدارات محلية.

ودُعي نحو سبعة ملايين سنغالي إلى التصويت الأحد في انتخابات بلغت نسبة المشاركة فيها 47% حسب وزارة الداخلية. وتفيد أرقام نشرتها الصحف المحلية بأن النتائج متقاربة جداً بين المعارضة والسلطة.

ويفترض أن تعلن «اللجنة الوطنية لتعداد الأصوات» التي يرأسها رئيس محكمة الاستئناف في دكار بعد ظهر الخميس نتائج الانتخابات التشريعية التي تشكل اختباراً قبل 19 شهراً من الانتخابات الرئاسية.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"