عادي

«نادي تراث الإمارات» يختتم الدورة الـ 30 من «السمالية»

شارك فيها 3817 طالباً وطالبة
13:22 مساء
قراءة دقيقتين
إحدى فعاليات ملتقى السمالية
نادي تراث الإمارات يختتم ملتقى السمالية
أبوظبي: «الخليج»
اختتم «نادي تراث الإمارات»، فعاليات الدورة الثلاثين من «ملتقى السمالية الصيفي»، الذي انطلق في 12 يوليو، بمشاركة الطلاب المنتسبين للمراكز الشبابية والنسائية التابعة للنادي، وانتظموا خلال ثلاثة أسابيع في عدد من الأنشطة والبرامج التراثية التي توزعت فعالياتها بين جزيرة السمالية ومراكز النادي، حيث شارك 3817 طالباً وطالبة في جميع فعاليات الملتقى، منهم 1338 في الأسبوع الأول، و1324 في الأسبوع الثاني.

وشملت برامج الأسبوع الأخير زيارات إلى المعالم التاريخية والسياحية في إمارة أبوظبي، وأنشطة رياضية وتراثية متنوعة للطلاب، حيث نظمت مراكز أبوظبي والسمحة والوثبة، برامج رياضية بحصن الشباب في أبوظبي، وورشاً للسنع والرسم في مقارّ المراكز، وزيارات إلى «معرض الشيخ زايد»، وأماكن ترفيهية.

فيما نظم مركز العين رحلات إلى «واحة العين»، و«قصر الشيخ»، ومعرض تدوير نواتج النخيل، وورش الألعاب الشعبية في المركز. فيما نظم مركز سويحان ورشاً تراثية متنوعة.

وتنوعت الورش التراثية التي قدمتها المراكز النسائية في أبوظبي والعين والسمحة في الأسبوع الأخير، حيث قدم مركز أبوظبي ورش السدو، والتلي، والأعشاب الطبيعية، والتلوين على الفخار، والرسم، والألعاب الشعبية. فيما نظم مركز العين ورش الطبخ، وتزيين المداخن، والخوص، والتلي، والسنع، وزيارة متحف قصر العين، ورحلة إلى مركز القطارة. ونظم مركز السمحة ورش التاجر الصغير، الألعاب الشعبية، والضيافة، والمغزل، والمسميات الشعبية، والرسم والتلوين، ورحلات ترفيهية للطالبات.

وأكد سعيد المناعي، مدير إدارة الأنشطة في النادي، أن «ملتقى السمالية»، نجح خلال العقود الثلاثة الماضية في ترسيخ مكانته بوصفه تجربة تراثية مهمة تثري شخصية المشاركين فيها بالمعارف اللازمة لهم للتواصل مع جذورهم الحضارية، حيث تمثل جزيرة السمالية تجربة تراثية كاملة وليست مجرد مكان يحتضن

الأنشطة فقط.

فيما قال راشد خادم الرميثي، رئيس قسم شؤون المراكز، مدير الملتقى، إن الملتقى يجد صدى كبيراً في المجتمع، ويحظى بسمعة طيبة واهتمام من الطلاب والأسر على السواء، لتنوع الأنشطة التي يقدمها وأهميتها في حفظ الهوية الوطنية وترسيخ العادات السمحة والتقاليد الأصيلة في نفوس الطلاب والطالبات.

وأكدت فاطمة التميمي، رئيسة قسم الأنشطة النسائية في النادي، أن الملتقى من أهم الفعاليات التي تحافظ على التراث الإماراتي وتنقلها من جيل إلى جيل. مضيفة: «استقبلنا الكثير من أهالي الطالبات في المراكز وجزيرة السمالية، حيث حضرت بعض الأمهات ورشاً عدة مع بناتهنّ للاطلاع على ما تتعلمه الطالبات في المراكز».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"