عادي

حمل المومياء المصرية «كاذب»

22:06 مساء
قراءة دقيقة واحدة

توصلت دراسة جديدة إلى أن مومياء مصرية، كان يُعتقد أنها حامل، ربما لم تكن تحمل طفلاً في واقع الأمر.

وقال فريق من العلماء البولنديين، العام الماضي، إنهم اكتشفوا المثال الوحيد المعروف لمومياء مصرية حامل محنطة. ولكن هذا الاكتشاف أثار جدلاً واسعاً بين العلماء، حيث شكك العديد من أعضاء الفريق في هذه النتيجة.

وادعى بعض العلماء في «مشروع مومياء وارسو» (Warsaw Mummy Project)، أن ما بدا أنه جنين في فحوصات الأشعة السينية وصور التصوير المقطعي المحوسب، كان في الواقع نتيجة «وهم الكمبيوتر وسوء التفسير».

وبدلاً من وجود طفل، يعتقدون أنه «أعضاء محنطة» داخل معدة المرأة، بحسب موقع «روسيا اليوم».

وقالت كاميلا براولينسكا، المديرة المشاركة ل«مشروع مومياء وارسو»، إن البحث الأصلي «لم يكن دراسة علمية موثوقة» وشككت كل من عالمة الأشعة لوكاز كونازكي، والناشطة في مجال الحفاظ على البيئة دوروتا إغناتوفيتش ووينياكوسكا أيضاً في البحث.

لكنَّ اثنين من أعضاء المشروع، مارزينا أوزاريك سزليك وفويتشك آيسموند، رفضا هذه الادعاءات، قائلَين: «فريق مشروع مومياء وارسو لا يؤيد هذه المعلومات.. المومياء حامل».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"