عادي

دورية تابعة لشرطة كوسوفو تتعرض لهجوم في الشمال المضطرب

20:39 مساء
قراءة دقيقة واحدة
كوسوفو

بريشتينا - رويترز

قالت شرطة كوسوفو إن إحدى دورياتها تعرضت لإطلاق نار قرب الحدود الصربية السبت في منطقة تعاني كثيراً من نزاعات عرقية وأنشطة تهريب.

وتصاعدت حدة التوتر بين كوسوفو وصربيا الدولتين الجارتين في غرب البلقان في الآونة الأخيرة وبلغت ذروتها الأسبوع الماضي بعد أن قالت كوسوفو إنها ستلزم الصرب الذين يعيشون في شمال البلاد ويستخدمون لوحات ترخيص صربية لسياراتهم باستبدالها بلوحات صادرة من مؤسسات بريشتينا. وتم تأجيل هذا القرار في الوقت الراهن.

ويشكل الصرب حوالي خمسة في المئة من سكان كوسوفو، في حين أن 90 في المئة من السكان من أصل ألباني.

وقالت الشرطة في بيان: «أطلقت 10 رصاصات على الأقل ومرت قرب زورق للشرطة لكن لم يصب أحد».

وأضافت أن الدورية تعرضت لإطلاق النار بالقرب من بلدة زوبين بوتوك حينما كانوا يحاولون الخروج بقارب على بحيرة جازيفودا التي تشكل جزءاً من الحدود.

وفي محاولة لنزع فتيل التوتر سيلتقي زعيما البلدين في بروكسيل في 18 أغسطس/آب.

ويعيش حوالي 50 ألف صربي في شمال كوسوفو لكنهم لا يعترفون بإعلان استقلالها الصادر عام 2008 ويحتفظون بروابط وثيقة مع بلجراد.

وتحظى كوسوفو باعتراف أكثر من 100 دولة، معظمها غربية، لكن ليس من بينها صربيا وروسيا والصين.

وتحافظ قوة تابعة لحلف شمال الأطلسي تتألف من 3770 عسكرياً على السلام الهش في كوسوفو.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"