عادي

ماسك يحدد شرط عودة صفقة «تويتر» إلى السكة

19:25 مساء
قراءة دقيقتين
1

قال إيلون ماسك إن صفقة استحواذه على «تويتر» مقابل 44 مليار دولار، يمكن أن تمضي قدماً إذا كشفت الشركة عن طريقة أخذ عينة من 100 حساب، وكيفية إثبات أنها حسابات حقيقية.

وكتب ماسك على «تويتر»، السبت، «لكن إذا تبين أن إفصاحات الشركة بخصوص هذا الشأن لهيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية مزيفة فعلياً، فلا ينبغي أن يحدث ذلك».

ورداً على سؤال أحد مستخدمي «تويتر» حول ما إذا كانت لجنة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية تحقق في «مزاعم مشكوك في صحتها» للشركة، غرّد ماسك «سؤال جيد، لماذا لا يقومون بذلك؟» وامتنعت «تويتر» عن التعليق على التغريدة.

قدمت «تويتر»، الخميس، إلى المحكمة ردها على شكوى أقامها إيلون ماسك الذي اتهم المنصة «بخداعه»، ومحاولة التخلص من اتفاق للاستحواذ على شبكة التواصل الاجتماعي.

وقال بريت تايلور، رئيس مجلس إدارة المنصة في تغريدة على «تويتر»: إن «ادعاءات رئيس شركتي تيسلا وسبيس إكس غير دقيقة في الوقائع وغير كافية قانونياً وغير صحيحة من الناحية التجارية».

وأضاف: «ننتظر بفارغ الصبر إجراء المحاكمة». وكانت المنصة أقامت في منتصف يوليو/ تموز، دعوى قضائية ضد إيلون ماسك في محكمة ديلاوير تشانسري المتخصصة في قانون الأعمال، لإجباره على احترام التزامه بالاستحواذ على الشبكة مقابل 44 مليار دولار. ومن المقرر أن تبدأ المحاكمة في 17 أكتوبر/ تشرين الأول.

لكن أغنى رجل في العالم شن هجوماً مضاداً الجمعة بشكوى «سرية». وقالت الشبكة الاجتماعية «حسب ماسك - الملياردير الذي أسس شركات عدة وينصحه مصرفيون ومحامون في وول ستريت - قامت تويتر بذرّ الرماد في العيون لحمله على توقيع صفقة الاستحواذ».

ويقول محامو تويتر: إنها «محاولة للتهرب من عقد لم يعد يجده ماسك جذاباً منذ تراجع أسعار الأسهم». وكان ماسك قدم عرضاً لتويتر في نهاية إبريل/ نيسان ثم وقّع صفقة تنص على منح الشبكة 54.20 دولار للسهم الواحد. وقد ألغاها من جانب واحد في أوائل يوليو/ تموز، مؤكداً أن الشركة التي تتخذ في سان فرانسيسكو مقراً لها كذبت بشأن نسبة الحسابات الآلية والعشوائية على نظامها الأساسي.

وتفيد الوثيقة التي قدمتها شبكة تويتر الخميس بأن رئيس تيسلا يتهم مجلس الإدارة بإخفاء النسبة الحقيقية للحسابات غير الأصلية التي يقول ماسك إنها تبلغ نحو عشرة في المئة من المستخدمين النشطين. وتقدر المنصة النسبة بنحو خمسة في المئة.

وقال محامو رجل الأعمال إن الوثائق الرسمية التي قدمتها المنصة لدى سلطة ضبط أسواق المال «تتضمن عدداً كبيراً من الإعلانات المادية وتتجاهل نقاطاً كثيرة ما يؤدي إلى تقييم خاطئ لقيمة تويتر ودفع إيلون ماسك إلى شراء الشركة بسعر مضخم». وتابعوا أن استراتيجية تويتر تمثلت في ما يشبه «لعبة الغميضة» لمنع المشتري من «كشف الحقيقة» لأطول فترة ممكنة.

وردت تويتر بأن رجل الأعمال سرّع المفاوضات وأن الاتفاق لم يورد مسألة الحسابات المزيفة.

(وكالات)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"