عادي

عمار بن حميد: نريد جيلاً مسلّحاً بالعلم والمعرفة ومواكباً للتطورات

تفقد برامج «صيفنا سعادة» وزار ورشة «حي الرقمية»
20:15 مساء
قراءة دقيقتين

أثنى سموّ الشيخ عمار بن حميد النعيمي، ولي عهد عجمان، رئيس المجلس التنفيذي، على جهود الدوائر والجهات الحكومية التي شاركت في فعاليات البرنامج الصيفي لحكومة عجمان بدورته الثالثة «صيفنا سعادة» التي تقام تحت رعايته حتى 18 أغسطس.

جاء ذلك خلال زيارة تفقدية لسموّه للبرنامج، في «مركز شباب عجمان»، حيث التقى أعضاء اللجنة العليا المنظمة، واطلع على ورشة «حي الرقمية» التي تقام بالتعاون مع «دائرة عجمان الرقمية».

وأشاد سموّه بالدور المحوري لوزارة تنمية المجتمع، الشريك الرئيسي للعام الثالث على التوالي، باهتمامها بكل فئات المجتمع، عبر خدماتها وبرامجها النوعية على مختلف الصُّعُد، وتسهم في ترسيخ الترابط والتكاتف لدى الأسر الإماراتية.

وهنّأ سموّه أعضاء اللجنة العليا المنظمة للبرنامج الصيفي، على المجهودات الكبيرة التي يبذلونها في تنظيم الحدث، من حيث عدد الفعاليات والبرامج، والتخطيط والتنسيق مع الجهات والمؤسسات المختلفة، واستقطاب المشاركين، داعياً إياهم إلى الاستمرار بالعمل بالروح ودرجة الجاهزية ومستوى التنسيق نفسها، حتى اليوم الأخير من البرنامج.

وقال سموّه، إن النجاح الباهر لبرنامج «صيفنا سعادة» في الدورتين الماضيتين، واستمرار هذا النجاح عبر الدورة الحالية، يؤكد أهمية إضافة المزيد من الأنشطة والفعاليات التي تعزز سعادة المجتمع، وتوفر له جودة الحياة، وترسّخ مهارات المشاركين بفئاتهم العمرية المختلفة، وتزودهم بالمعارف والعلوم التي تسهم في صناعة جيل مسلح بالعلم والمعرفة ومواكب للتطورات المستمرة.

وأكد سموّه، ضرورة إدخال برامج نوعية تدعم الشباب، ووضع آراء المشاركين بالبرنامج في الحسبان، بعمل استبانة شاملة تأخذ ملاحظاتهم ومقترحاتهم، وتساعد على معرفة آرائهم ومدى رضاهم عن الأنشطة والفعاليات،لتجويد العمل أكثر في الدورات القادمة.

فيما ثمَّنت الدكتورة عهود شهيل، المديرة العامة لدائرة عجمان الرقمية، زيارة سموّ الشيخ عمار بن حميد، إلى ورشة «حيّ الرقمية» التي عقدتها الدائرة. مؤكدة أنها تأتي في إطار حرصه الدائم على متابعة جميع الجهود والمبادرات الرامية إلى تنمية المجتمع وتمكين أفراده، وخاصة في التكنولوجيا والعالم الرقمي.

وقالت «ضمن فعاليات البرامج التطويرية ل«صيفنا سعادة»، أطلقنا ورشة عمل تفاعلية تهدف إلى الارتقاء بالمعارف التقنية للأفراد، ليكونوا على اطلاع مباشر على التطورات التقنية التي يشهدها عالمنا المعاصر، بالوقوف عند تقنيات الجيل الرابع؛ مثل: الواقع الافتراضي، والواقع المعزَّز، والذكاء الاصطناعي، والميتافيرس، وغيرها من تقنيات العصر».

وقدم أحمد الرئيسي، رئيس اللجنة العليا المنظمة، الشكر إلى سموّ الشيخ عمار بن حميد، وقال «بناءً على توجيهات سموّ الشيخ عمار بن حميد، حرصنا على تجويد العمل وتطويره في الدورة الثالثة من البرنامج، وعملنا بالتعاون مع بعض الجهات الحكومية في عجمان، على التخطيط لفعاليات متنوعة، واستقطبنا نخبة من أفضل المدربين والخبراء في مختلف المجالات، حتى يخرج المشاركون، بشكل عام، والشباب، بصورة خاصة، بحصيلة معرفية كبيرة تفيدهم في المستقبل وتشجعهم على البذل والعطاء». (وام)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"