عادي

دبي الوحيدة من خارج أمريكا في قائمة «سفلز» لأكثر العقارات الفاخرة نمواً

4.7 % ارتفاع قياسي للأسعار.. مقارنة بمعدل 2.4% في 30 مدينة
16:37 مساء
قراءة 3 دقائق

دبي: «الخليج»
كشفت «سَفِلز»، عن محافظة أسواق عقارات المدن السكنية في العالم على مرونتها في النصف الأول من 2022؛ وذلك من خلال الدراسة النصف سنوية التي أجرتها حول قيم رأس المال للعقارات السكنية الفاخرة وإيجاراتها في 30 مدينة رئيسية عالمية. وسجلت دبي أداءً قوياً في التقيمين للفترة المنتهية في شهر يونيو/ حزيران، وهو ما ظهر واضحاً في مؤشر «سَفِلز» للمساكن الفاخرة في المدن العالمية.
حجزت المدن الأمريكية المراتب الأولى على مؤشر «سَفِلز»، فيما شكلت دبي المدينة الوحيدة غير الأمريكية التي تنجح في الدخول إلى قائمة أفضل خمس مدن من حيث نمو قيمة العقارات؛ حيث جاءت في المرتبة الرابعة، وتتجه للصدارة قبل نهاية العام.
وارتفعت أسعار العقارات الفاخرة في الإمارة بنسبة 4.7% خلال النصف الأول من العام، ومن المتوقع أن يتواصل النمو القوي لرأس المال فيها لباقي عام 2022. وشهدت قيم رأس المال في المدن الـ30 المشمولة في مؤشر سَفِلز نمواً وسطياً بنسبة 2.4%.

  • جذب أصحاب الملاءة المالية

ويُتوقع أن تواصل دولة الإمارات وإمارة دبي استقطاب الأفراد من أصحاب الملاءة المالية العالية بدرجة أكبر مما كانت عليه قبل أزمة كوفيد-19، بفضل نجاح برنامج الإقامة الذهبية، واستمرار تدفق هؤلاء الأفراد. وتشير توقعات شركة هنلي آند بارتنرز، المتخصصة باستشارات الجنسية والإقامة، إلى انتقال 4 آلاف شخص من أصحاب الملايين إلى دولة الإمارات في عام 2022، ما يمثل أربعة أضعاف مستويات ما قبل الأزمة الصحية. وتواصل الإمارة الاستثمار بالبنية التحتية، والارتقاء بعروضها الترفيهية والسياحية، بهدف استقطاب المواهب والأعمال وتوفير بيئة مواتية لهم على المدى الطويل.
وتميزت دبي عن غيرها من أفضل المدن العالمية المشمولة في المؤشر، مثل ميامي ولشبونة وكيب تاون، بفضل التوجه المتنامي نحو الطقس الدافئ والمساحات الأوسع، إضافة إلى جودة الحياة التي توفرها.
وجاءت ميامي في المرتبة الأولى من حيث نمو قيمة رأس المال في النصف الأول من عام 2022؛ حيث سجلت نمواً نصف سنوي بنسبة 12.5%؛ وذلك بفضل انخفاض الضرائب والحياة عالية الجودة فيها والتي شجعت على الهجرة إليها من مدن أمريكية أخرى. وسجلت مدن أمريكا الشمالية الأداء الأقوى في 2022 حتى الآن، تلتها مدن أوروبية.
ويشير التقرير إلى أن معظم المدن العالمية تشهد حالة عدم يقين جيوسياسي وتزايد معدلات التضخم وارتفاع أسعار الفوائد، على الرغم من أن هذا لم يؤثر بشكل ملحوظ في الأسعار في الأسواق الرئيسية.

الصورة
  • مقومات دبي

وقالت هيلين تاتهام، رئيسة شؤون العقارات السكنية الفاخرة في دبي لدى سَفِلز: «تتمتع دبي بمقومات تؤهلها لتصدّر مؤشر الأداء للفترة المتبقية من العام الحالي، ومن أبرز هذه المقومات التحسينات المستمرة في السياسات، كان آخرها منح ميزات إضافية لحاملي الإقامة طويلة الأمد (التأشيرة الذهبية)، فضلاً عن توفير حياة عالية الجودة للجميع. وتكتسب فكرة الاستقرار في دبي زخماً متنامياً، فضلاً عن بروز الإمارة بوصفها الوجهة الأولى للإقامة طويلة وقصيرة الأمد لأصحاب الملاءة المالية العالية».

  • قيم الإيجارات

وشهدت إيجارات العقارات السكنية في دبي نمواً سريعاً بنسبة 5.3%، مدفوعةً بتوجهات أنماط الحياة التي شهدتها أسواق أخرى. كما احتلت الإمارة المرتبة الثالثة لأفضل وجهة في العالم للمسؤولين التنفيذيين العاملين عن بُعد، بحسب دراسة سابقة أجرتها سَفِلز؛ وذلك بفضل تنوع برامج الإقامة، وبيئة الأعمال المواتية التي توفرها، وسهولة التنقل، واستقرار سوق العقارات الفاخرة فيها.
وتصدرت دبي، إلى جانب نيويورك ولوس أنجلوس، قائمة المدن من حيث إيرادات العقارات السكنية، محققةً نسبة تزيد على 4.5% منذ يونيو 2021. وحافظ العائد الإجمالي المتوسط على نسبة 3% خلال ستة أشهر حتى يونيو/ حزيران 2022 في جميع المدن التي يشملها المؤشر.
ومن جهته، قال سوابنيل بيلاي، مدير قسم الأبحاث في الشرق الأوسط لدى شركة سَفِلز: «تحافظ إيجارات العقارات السكنية الفاخرة على آفاق إيجابية، نظراً لكونها الخيار المفضل في حال تراجع العرض. كما يُعد الإيجار خياراً عملياً للراغبين باختبار موقع محدد قبل التقيّد بالتزام مُكلف وطويل الأمد. وتحافظ مساحات المعيشة الواسعة والخارجية على جاذبيتها بالنسبة للأشخاص الذين يعملون عن بُعد وبشكل هجين».

الصورة

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"