عادي

«جي إف إتش» تحقق 154.8 مليون درهم في النصف الأول بنمو 13.9%

إجمالي الدخل يتجاوز 670 مليون درهم
18:19 مساء
قراءة 3 دقائق
غازي الهاجري
غازي الهاجري
هشام الريس
هشام الريس
المنامة: «الخليج»
سجلت مجموعة «جي إف إتش» صافي ربح محقق للمساهمين 154.8 مليون درهم (42.18 مليون دولار) في النصف الأول من عام 2022 مقارنةبـ 136 مليون درهم (37.04 مليون دولار) في الأشهر الستة الأولى 2021، بزيادة 13.9%. وبلغت ربحية السهم لهذه الفترة 1.22 سنتاً مقارنة بـ 1.21 سنت للأشهر الستة الأولى 2021.
وبلغ إجمالي الدخل للنصف الأول 670.7 مليون درهم (182.76 مليون دولار) مقابل 664.3 مليون درهم (181.01 مليون دولار) للفترة المماثلة من عام 2021، بزيادة قدرها 1.0%. وارتفع صافي الربح الموحد لفترة الستة أشهر بنسبة 2.8% إلى 45.38 مليون دولار (166.5 مليون درهم) مقارنة بـ 44.15 مليون دولار (162 مليون درهم) في الأشهر الستة الأولى 2021.
  • 8.52 مليار دولار الأصول
وبلغ إجمالي أصول المجموعة (31.27 مليار درهم) 8.52 مليار دولار في 30 يونيو/ حزيران 2022 مقارنة بـ(29.65 مليار درهم) 8.08 مليار دولار في 31 ديسمبر/ كانون الأول 2021، بما يمثل زيادة بنسبة 5.4%.
وبلغت الأرباح الصافي العائدة على المساهمين 23.06 مليون دولار (84.6 مليون درهم) للربع الثاني من العام، بزيادة قدرها 10.2%، مقارنة بما مقداره (76.77 مليون درهم)، 20.92 مليون دولار للربع الثاني من عام 2021، ما يعكس النمو المطرد والتقدم المستمر للمجموعة. وشملت المساهمات الرئيسية الدخل المحقق من الاكتتاب في الاستثمارات العالمية للمجموعة، نشاط الصيرفة التجارية ومنصة البنية التحتية المستدامة. وبلغت ربحية السهم خلال الربع الثاني (0.246 درهم) 0.67 سنت، مقارنة بما مقداره (0.249 درهم) 0.68 سنت خلال الربع الثاني 2021.
وبلغ إجمالي الدخل للربع الثاني 2022 ما مقداره (337.45 مليون درهم) 91.95 مليون دولار، مقارنة بـ (332.6 مليون درهم) 90.62 مليون دولار للربع الثاني 2021، بزيادة قدرها 1.5%. وبلغ صافي الربح الموحد للربع الثاني (95.5 مليون درهم) 26.03 مليون دولار مقابل (91 مليون درهم) 24.81 مليون دولار في الربع الثاني من عام 2021، بزيادة قدرها 4.9%.
  • غازي الهاجري: أداء مستمر تماشياً مع استراتيجية التنويع
وقال غازي الهاجري، رئيس مجلس إدارة مجموعة «جي إف إتش» المالية: «سعداء للغاية بالأداء الثابت المستمر للمجموعة في النصف الأول من العام. وتماشياً مع استراتيجيتنا في التنويع، قمنا ببناء محفظة استثماراتنا في جميع أنحاء الشرق الأوسط وأوروبا والولايات المتحدة، وأدرجنا أسهمنا في سوق أبوظبي للأوراق المالية، وهو الإدراج الرابع للمجموعة في بورصة إقليمية، حيث تتماشى هذه الخطوة مع الجهود المبذولة لتوسيع نطاقنا الجغرافي وقاعدة المساهمين، وتعزيز الرؤية بين المستثمرين العالميين والإقليميين الرئيسيين مع دخولنا مرحلة أخرى من النمو. وخلال هذه الفترة نجحنا أيضاً في فصل أنشطة البنية التحتية والأصول العقارية للمجموعة إلى شركة «إنفراكورب» التي تمت رسملتها بأكثر من مليار دولار أمريكي في البنية التحتية والأصول المطورة. وتهدف هذه الخطوة إلى تسريع النمو والاستثمارات في أصول وبيئات البنية التحتية المستدامة في جميع أنحاء المنطقة، وعلى الصعيد الدولي، وهو مجال يتسم بفرص كبيرة ويتماشى مع تركيزنا على تعزيز تضمين مبادئ الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية، وتأثيرها في صميم أعمالنا واستثماراتنا ومبادئنا التنموية. ومع الزخم الإيجابي من النصف الأول من العام، نتطلع إلى الحفاظ على ما حققناه من نمو مطرد وخلق قيمة أكبر لمستثمرينا ومساهمينا».
  • هشام الريس: الصفقات والوجود العالمي على رأس أولوياتنا
وقال هشام الريس، الرئيس التنفيذي لمجموعة «جي إف إتش المالية»: «خلال هذه الفترة، استحوذنا على حصة أغلبية في شركة «ستيودنت كوارترز لإدارة الأصول»، وهي شركة متخصصة في سكن الطلاب مقرها الولايات المتحدة، ما عزز وجودنا في قطاع العقارات في الولايات المتحدة ودعم الصفقات الجديدة بقيمة نحو نصف مليار دولار في قطاع سكن الطلاب خلال النصف الأول من العام وحده. كما حققت شركة الصيرفة التجارية التابعة لنا، المصرف الخليجي التجاري، أداء جيداً خلال هذه الفترة، حيث استمرت في زيادة مساهماتها بعد مرحلة تحول ناجح. نحن فخورون أيضاً بأداء شركة «إنفراكورب»، التي تم إطلاقها في يناير/ كانون الثاني من هذا العام، والتي أعلنت عن أرباح جيدة خلال فترة التقرير الأولى. نتوقع المزيد من التقدم في هذه المجالات الرئيسية لأعمالنا. وسوف يظل التوسع المستمر في أنشطتنا الاستثمارية وتدفق الصفقات والوجود العالمي على رأس أولوياتنا في الفترات المقبلة ونسعى بنشاط لتحقيق النمو على المستويين، الداخلي والخارجي، للمجموعة، مع التركيز على تحقيق نتائج أقوى خلال الفترة المتبقية من عام 2022».
وتدير «جي إف إتش» حالياً أكثر من 15 مليار دولار من الأصول والصناديق بما في ذلك محفظة عالمية من الاستثمارات في الخدمات اللوجستية والرعاية الصحية والتعليم والتكنولوجيا في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وأوروبا وأمريكا الشمالية.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"