عادي

هدوء حذر للعملات الرئيسية قبل اختبار التضخم

13:32 مساء
قراءة دقيقتين
Euro, Hong Kong dollar, US dollar, Japanese yen, British pound and yuan banknotes are seen in a picture illustration. Reuters
استقرت العملات الرئيسية، الأربعاء، مع توخي المتعاملين الحذر من وضع رهانات كبيرة، قبيل صدور بيانات التضخم الأمريكية، والتي ستدقق فيها الأسواق، سعياً لإرشادات على مدى حدة رفع مجلس الاحتياطي الاتحادي أسعار الفائدة في الأشهر المقبلة.

ومن المقرر صدور البيانات في الساعة 12:30 بتوقيت غرينتش. ويتوقع اقتصاديون أن يسجل التضخم الأساسي 8.7 في المئة على أساس سنوي، وهو تراجع ضئيل عن رقم يونيو/ حزيران الهائل البالغ 9.1 في المئة. ومن المتوقع أن يسجل معدل التضخم الأساسي 0.5 في المئة على أساس شهري.
واستقر الدولار على نطاق واسع، بعد أن توقف قليلاً عن التراجع الذي بدأ في منتصف يوليو/ تموز.

واشترى الدولار 135 يناً يابانياً، وسجل 1.0215 دولار مقابل اليورو، و1.2089 دولار أمام الجنيه الإسترليني، في تغير لا يكاد يذكر خلال اليوم، ومن دون تغيير تقريباً منذ بداية الأسبوع.

وقالت كارول كونج محللة العملات في كومنولث بنك أوف أستراليا: «كل الأنظار تتجه إلى مؤشر أسعار المستهلكين الأمريكي».

وأضافت: «كانت العملات هادئة هذا الأسبوع، ولا نتوقع أن يتحرك الدولار خارج نطاقه قبل البيانات، إلا في حالة وقوع حدث إخباري كبير».

وخيم الهدوء أيضاً على الدولارين الأسترالي والنيوزيلندي. وسجل الدولار الأسترالي في أحدث تعاملات 0.6967 دولار. وجرى تداول نظيره النيوزيلندي عند 0.6295 دولار.

وأظهرت بيانات التضخم الصينية، الأربعاء، زيادة طفيفة في تضخم أسعار المستهلكين السنوي، إلى 2.7 في المئة وتباطؤ نمو أسعار تسليم بوابة المصنع. وقال محللون في إتش.إس.بي.سي: إن استمرار انخفاض رقم مؤشر أسعار المستهلكين يشير إلى «الضغط المستمر في تعافي الاستهلاك».
وفي الأسواق الخارجية، تراجع اليوان قليلاً إلى 6.762 للدولار.

وسجلت عملة بتكوين المشفرة 23 ألف دولار، الأربعاء.
(رويترز)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"