عادي

النفط يرتفع.. وعقود الغاز الأمريكية تقفز 5%

01:11 صباحا
قراءة دقيقتين

قفزت العقود الآجلة الأمريكية للغاز الطبيعي حوالي خمسة بالمئة الأربعاء إلى أعلى مستوى في أسبوع وسط هبوط في الإنتاج وتوقعات بزيادة في الطلب.

وجاءت الزيادة في الأسعار على الرغم من توقعات بانحسار موجة حارة حتى منتصف أغسطس آب واستمرار إغلاق مصنع فريبورت لتصدير الغاز الطبيعي المسال في تكساس الذي كان يستهلك ملياري قدم مكعبة يوميا من الغاز قبل إغلاقه في الثامن من يونيو حزيران.

وأنهت عقود الغاز تسليم سبتمبر أيلول جلسة التداول في بورصة نايمكس مرتفعة 36.9 سنت، أو 4.7 بالمئة، لتبلغ عند التسوية 8.202 دولار للمليون وحدة حرارية بريطانية، وهو أعلى مستوى منذ الثالث من أغسطس آب.

والعقود الأمريكية للغاز مرتفعة حوالي 121 بالمئة حتى الآن هذا العام، إذ أن أسعارا أعلى بكثير في أوروبا وآسيا تبقي الطلب على صادرات الولايات المتحدة من الغاز الطبيعي المسال قوية، خصوصا منذ انخفاض حجم الغاز المتدفق من روسيا إلى أوروبا في أعقاب الغزو الروسي لأوكرانيا في 24 فبراير شباط.

ويجري تداول الغاز حول 62 دولارا للمليون وحدة حرارية في أوروبا و45 دولارا في آسيا.

وأصبحت الولايات المتحدة أكبر مصًدر للغاز الطبيعي المسال في العالم على مدار النصف الأول من 2022. لكن أيا كان ارتفاع الأسعار العالمية للغاز فإنها لا يمكنها تصدير أي كميات إضافية من الغاز المسال لأن المصانع في البلاد تعمل بالفعل بطاقتها الكاملة.

النفط

وارتفعت أسعار النفط الأربعاء بعد أن تعافت من خسائرها الأولية بدعم من أرقام مشجعة بشأن الطلب على البنزين في الولايات المتحدة وبيانات أضعف من المتوقع للتضخم دفعت المستثمرين إلى الاقبال على الأصول العالية المخاطر.

وأنهت عقود خام القياسي العالمي مزيج برنت لأقرب استحقاق جلسة التداول مرتفعة 1.09 دولار، أو 1.1 بالمئة، لتسجل عند التسوية 97.40 دولار للبرميل.

وأغلقت عقود خام القياس الأمريكي غرب تكساس الوسيط مرتفعة 1.43 دولار، أو 1.6 بالمئة، إلى 91.93 دولار للبرميل.

وقالت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية إن مخزونات الخام في الولايات المتحدة ارتفعت بمقدار 5.5 مليون برميل الأسبوع الماضي، وهو ما يزيد كثيرا عن الزيادة المتوقعة البالغة 73 ألف برميل.

لكن مخزونات البنزين سجلت هبوطا حادا مع ارتفاع الطلب بعد أسابيع من نشاط باهت خلال ما يفترض أنها ذروة الموسم الصيفي لقيادة السيارات.

وأظهرت بيانات إدارة معلومات الطاقة أن إمدادات البنزين ارتفعت الأسبوع الماضي إلى 9.1 مليون برميل يوميا، رغم أن ذلك الرقم ما زال يظهر أن الطلب منخفص ستة بالمئة على مدار الأسابيع الأربعة الماضية مقارنة بالفترة نفسها قبل عام.

وأظهر مسح أجرته رويترز أن شركات تكرير النفط الأمريكية ومشغلي خطوط الأنابيب يتوقعون استهلاكا قويا للطاقة في النصف الثاني من 2022.

واستمد النفط دعما أيضا من تراجع الدولار، وهو ما يجعل السلع المسعرة بالعملة الخضراء أقل تكلفة لحائزي العملات الأخرى.

(رويترز )

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"