عادي

روسيا تطلب عقد جلسة لمجلس الأمن بشأن زابوروجيا

كييف تتحدث عن خطة موسكو لإلحاق المحطة النووية بالقرم
00:53 صباحا
قراءة دقيقتين
محطة زابورجيا للطاقة النووية في أوكرانيا

طلبت روسيا عقد جلسة لمجلس الأمن الدولي بشأن محطة زابوروجيا النووية في أوكرانيا، واعتبرت أن العالم يسير على حافة الهاوية مع قصف كييف للمحطة، وشددت على أن يعمل الآمين العام للأمم المتحدة من أجل أن تتم زيارة وكالة الطاقة الذرية إلى المحطة، فيما كشفت أوكرانيا عمّا قالت إنه مخطط روسي لربط محطة زابورجيا بشبه جزيرة القرم.

اجتماع مجلس الأمن اليوم

قال مصدر في البعثة الروسية لدى الأمم المتحدة، إن «روسيا طلبت عقد جلسة لمجلس الأمن الدولي في النصف الثاني من (اليوم) الخميس نظرا للهجمات الأوكرانية على محطة زابورجيا وعواقبها الكارثية المحتملة».

وأوضح مصدر آخر في المجلس، أن روسيا تود أن يقدم المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، رافائيل غروسي، تقريراً أمام الجلسة.

دعم التفتيش

وأكدت وزارة الخارجية الروسية أنه يجب على الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، التأكد من أن بعثة الوكالة الدولية للطاقة الذرية ستزور محطة زابوروجيا النووية. وقال إيغور فيشنفيتسكي، نائب مدير إدارة الخارجية الروسية لمنع انتشار الأسلحة والحد من التسلح: «الآن يعتمد الكثير على الأمانة العامة للأمم المتحدة والأمين العام، لأنه يجب عليه، من بين أمور أخرى، قول كلمة دعم لهذه الزيارة، وليس قول كلمته فقط، ولكن أيضاً التأكد من أن هذه الزيارة ستتم. ونحن سنساعده بكل الطرق الممكنة».

من جهتها، قالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، إن العالم «يسير على حافة الهاوية» في ظل الوضع المتعلق بضربات كييف على محطة الطاقة النووية في زابوروجيا.

وأضافت: «يبدو لي أن الأمانة العامة للأمم المتحدة التي تتعامل مع مشكلة الطاقة النووية، بما في ذلك عواقب الكوارث التي من صنع الإنسان، بشكل عام، يجب أن تفهم أن العالم يسير على حافة الهاوية».

كييف تكشف عن مخطط روسي

من جانب آخر، كشفت شركة «إينرغوآتوم» الأوكرانية أن القوات الروسية تستعد لربط محطة زابوروجيا النووية في جنوب شرق أوكرانيا بشبه جزيرة القرم التي ضمتها موسكو عام 2014، محذرة من أن إعادة توجيه إنتاج المحطة من الكهرباء يهدد بإلحاق الضرر بها.

ومحطة زابورجيا النووية هي الأكبر في أوروبا، وقد احتلتها روسيا في بداية عمليتها العسكرية الخاصة، والأسبوع الماضي، تبادلت كييف وموسكو اتهامات بقصفها. وصرح بترو كوتين رئيس شركة «إينرغوآتوم» المشغلة للمحطات النووية الأوكرانية الأربع للتلفزيون الرسمي الأوكراني، بأن «القوات الروسية المتواجدة في محطة الطاقة النووية في زابورجيا تنفذ برنامجاً لشركة روسآتوم (المشغل الروسي) يهدف إلى ربط المحطة بشبكة كهرباء القرم». وأضاف «للقيام بذلك يجب عليك أولاً إتلاف خطوط الطاقة الخاصة بالمحطة المتصلة بنظام الطاقة الأوكراني. ومن 7 إلى 9 أغسطس/ آب أتلف الروس ثلاثة خطوط. وحالياً تعمل المحطة بخط إنتاج واحد فقط، وهي طريقة عمل تشكل خطورة كبيرة». وحذر كوتين من أنه «عند فصل آخر خط إنتاج، سيتم تشغيل المحطة بمولدات تعمل بالديزل. وسيعتمد كل شيء بعد ذلك على قدرة المولدات ومخزون الوقود المتوافر».

ومحطة زابوروجيا تضم ستة مفاعلات من أصل 15 تملكها أوكرانيا وهي قادرة على توفير الطاقة لأربعة ملايين منزل.(وكالات)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"