عادي

أمنيات الهاجري: أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية تسعى لزيادة الألعاب والمسابقات

12:48 مساء
قراءة 3 دقائق
أبوظبي: (وام)
أكدت الدكتورة أمنيات الهاجري، نائبة رئيس مجلس إدارة أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية، وجود خطط طموحة للأكاديمية لزيادة الألعاب المنضوية تحت الأكاديمية، سواء كانت فردية أو جماعية لمختلف الفئات العمرية، من أجل توسيع زيادة عدد الممارسات للرياضة وجعلها أسلوب حياة لجميع الفتيات.
وقالت الدكتورة أمنيات الهاجري في تصريحات لوكالة أنباء الإمارات (وام)، إن جائزة الشيخة فاطمة بنت مبارك لرياضة المرأة التي سيتم الكشف عن الفائزين بنسختها السادسة في 9 من سبتمبر المقبل، لها مكانتها الخاصة لدى الجميع؛ لأنها تحمل اسماً غالياً على قلوبنا جميعاً، وقيمتها المعنوية أكبر كثيراً من المادية.
وأشارت إلى أن الإعلان عن تمديد باب الترشح للجائزة حتى اليوم الجمعة، بدلاً من الاثنين الماضي، جاء في ظل إقبال كبير من المترشحين لجوائز النسخة السادسة، مؤكدة أن الجائزة دائماً ما يكون لها دور في تشجيع الفتيات على إبراز دور الرياضة وأهدافها للوصول إلى المستويات الإقليمية والعالمية، والاستفادة من تجارب المشاركات الأخريات.
وعن رؤيتها لواقع الرياضة النسائية في الإمارات، أكدت الدكتورة الهاجري أن الرياضة النسائية في الدولة تحظى بدعم ورعاية من القيادة الرشيدة، ومن سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية (أم الإمارات).
وأشارت إلى أن الرياضة النسائية في الإمارات تحظى بمتابعة حثيثة من الشيخة فاطمة بنت هزاع بن زايد آل نهيان، رئيسة مجلس إدارة الأكاديمية، رئيسة نادي أبوظبي والعين للسيدات، حيث تعتبر الأكاديمية من أبرز الجهات الداعمة للرياضة النسائية في الدولة، وستواصل عملها في هذا الشأن، وتوسيع قاعدة الممارسين للرياضة، خاصة أنها تشهد تطوراً كبيراً وتوسيعاً لقاعدة الممارسات.
وعن دعم الأكاديمية اللاعبات من خلال التواصل مع المدارس والجهات المختصة في الدولة، أكدت الدكتورة أمنيات الهاجري أن الأكاديمية تواصل دائماً عملها في هذا الصدد، لاكتشاف المواهب منذ الصغر، وتطويرها عن طريق عقد المحاضرات والتدريبات بشكل مستمر.
ولفتت إلى أنه من أهم محاور العمل في الأكاديمية، البحث العلمي في المجال الرياضي وإعداد الفرق، كما تسعى الأكاديمية إلى تطوير الخطط المستهدفة بناء على رغبة المجتمع وبشكل خاص العنصر النسائي، عن طريق إنشاء وتهيئة فرق رياضية لعدة رياضات، وتوفير جميع الاحتياجات الخاصة بتطوير اللاعبات. وتتواصل الأكاديمية مع جميع الجهات والاتحادات الرياضية، وخاصة الأندية النسائية، لتبقى على اطلاع بما يخص جميع المستجدات المتعلقة بالمجال الرياضي، والحرص على تقديم الدعم اللازم لنشر ثقافة رياضة المرأة بشكل أوسع في المجتمع.
وأكدت الدكتورة أمنيات الهاجري وجود العديد من البرامج الصحية والتوعوية، التي تسلط الأكاديمية الضوء عليها، وتسعى إلى تنظيمها بشكل دوري، وتقدم الأكاديمية بالتعاون مع الجهات الصحية ومركز أبوظبي للصحة العامة، ورش عمل وفعاليات توعوية عن أنماط الحياة الصحية، والغذاء الصحي والصحة النفسية، والكشف المبكر عن الأمراض المزمنة، ومنها أمراض القلب والشرايين، والسرطان، خاصة سرطان الثدي؛ لأن الارتباط بين الرياضة والصحة ارتباط واضح ومهم.
وعن أكثر الألعاب التي تشهد إقبالاً من الفتيات، قالت إنه بناء على دراسات وإحصائيات تُجريها الأكاديمية بشكل سنوي، تبين أن أكثر الألعاب إقبالاً من الفتيات هي الجري، وركوب الخيل، وكرة الطائرة، وكرة السلة.
وعن أبرز البطولات التي تنظمها الأكاديمية، أكدت الدكتورة الهاجري أن الأكاديمية تسعى دائماً إلى زيادة عدد البطولات والأنشطة، حيث تنظم العديد من الفعاليات المجتمعية والدولية ومسابقات تنافسية عدة، ومحاضرات مختلفة على مدار العام، من أبرزها كأس أكاديمية فاطمة بنت مبارك الدولية لقفز الحواجز، وجائزة فاطمة بنت مبارك لرياضة المرأة، وبطولة أكاديمية فاطمة بنت مبارك للشطرنج الخاطف.
وعن إمكانية توسيع أنشطة الأكاديمية خارجياً، ذكرت أن التطوير والتحسين من أهم الأهداف التي تسعى إليها الأكاديمية، وكذلك التعاون وتبادل الخبرات والوصول إلى الأنشطة العالمية، منوهة بأن وضع بصمة الإمارات ورياضة المرأة على الخارطة العالمية من أهم أولويات الأكاديمية، ولهذا كانت جائزة الشيخة فاطمة لرياضة المرأة خير مثال، فهي تستهدف المرأة الرياضية في الوطن العربي وليست على مستوى المحلي فقط.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"