عادي

الرئيس السريلانكي السابق يصل إلى تايلاند

11:09 صباحا
قراءة دقيقتين
بانكوك: (أ ف ب)
وصل الرئيس السريلانكي السابق غوتابايا راجاباكسا، إلى بانكوك، الخميس، بعد انتهاء صلاحية تأشيرة إقامته في سنغافورة، حيث لجأ بعد فراره من قصره الذي اجتاحه المحتجون في كولومبو.
وقال مسؤول تايلاندي كبير، إن الرئيس المخلوع وصل على متن طائرة خاصة حطت في مطار دون موينغ الدولي. وذكرت وسائل إعلام محلية، أنه غادر جناح كبار الشخصيات في المطار بعد نحو أربعين دقيقة مع زوجته، واستقلاّ سيارة سوداء.
وقال متحدث باسم وزارة الخارجية التايلاندية في بيان وُزّع على وسائل الإعلام: «بما أن الرئيس السابق يحمل جواز سفر دبلوماسياً سريلانكياً، فيمكنه دخول تايلاند بدون تأشيرة والإقامة لمدة تصل إلى تسعين يوماً». وأضاف أن «الإقامة مؤقتة قبل القيام برحلة أخرى»؛ أي مغادرة تايلاند، مؤكداً أنه «لم يتقدم بطلب للجوء السياسي».
وفر غوتابايا راجاباكسا من سريلانكا في التاسع من تموز/يوليو، بعدما اقتحم عشرات الآلاف من المتظاهرين مقر إقامته الرسمي، بسبب الأزمة الاقتصادية الحادة في البلاد.
وبعد توقف في جزر المالديف، وصل في 14 من تموز/يوليو إلى سنغافورة، حيث قدم استقالته. ومددت السلطات تصريح إقامته 14 يوماً، مرة واحدة حتى 11 من آب/أغسطس.
وصرح مصدر قريب من الرئيس السابق لوكالة «فرانس برس» من كولومبو: «إنه طلب تمديد إقامته مجدداً، لكنه لم يتلق رداً حتى صباح الأربعاء».
وأضاف هذا المصدر أن خطته الآن، تتمثل في العودة إلى سنغافورة، بعد إقامة قصيرة في تايلاند.
ولم تتمكن «فرانس برس» من الاتصال بالسفارة السريلانكية في سنغافورة التي دعمت خطة جوتابايا راجاباكسا تمديد إقامته في الدولة.
وصرح أحد المقربين من راجاباكسا (73 عاماً) لفرانس برس، بأن الرئيس السابق مستعد للعودة إلى بلده مع تراجع الاحتجاجات على حكمه، لكن الرئيس الحالي رانيل ويكريميسينغه نصحه بأن يتريث.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"