عادي

قفزة 91% في مبيعات «جلفار» في الربع الثاني

11:09 صباحا
قراءة 3 دقائق
رأس الخيمة: «الخليج»
أعلنت شركة الخليج للصناعات الدوائية (جلفار)، في بيان الجمعة، تسجيلها نتائج قوية بواقع 419.9 مليون درهم في صافي المبيعات للربع الثاني من عام 2022، مسجلة زيادة 91%، مقارنة بالربع الثاني 2021، في حين أثرت التقلبات الجغرافية الاقتصادية في المبيعات من عام حتى تاريخه، وعلى أساس ربع سنوي في أسواق مثل الجزائر وإثيوبيا والمغرب.
وواصلت عمليات جلفار اتساقها في هذه الأسواق، حيث حققت الشركة نمواً عضوياً بنسبة 10% من عمليات قطاعها. وتعكس النتائج القوية زيادة التركيز على الأسواق الأساسية لشركة جلفار في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، إضافة إلى تحسين الوصول إلى الأسواق، وتوسيع مجموعة منتجات الشركة.
وعلى أساس النصف الأول سجلت شركة «جلفار» تراجعاً في صافي الأرباح خلال النصف الأول من العام الجاري بنسبة 84% إلى 7.1 مليون درهم، مقارنة مع 44.2 مليون درهم في النصف الأول 2021.
أداء قوي
وشهدت الشركة ارتفاعاً في الأرباح قبل اقتطاع الفوائد والضرائب والاستهلاك وإطفاء الدين من العمليات المستمرة، مما أسهم في تسجيل أداءٍ قوي حقق 44.2 مليون درهم في الربع الثاني من عام 2022، ويعود الفضل في ذلك إلى التنفيذ الناجح لخطة التحول في الربع الأول من عام 2022، حيث أعلنت الشركة عن وصول أرباحها قبل اقتطاع الفوائد والضرائب والاستهلاك، وإطفاء الدين إلى 40 مليون درهم. ويمثل الربع الثاني من عام 2022 عودة إلى هامش من خانتين بنسبة 10.5% من صافي المبيعات. لا تزال جلفار تركز على قيادة تحسينات الكفاءة في عملياتها التصنيعية، كما بلغ هامش الربح الإجمالي 34% في الربع الثاني من عام 2022.
وقال الشيخ صقر بن حميد القاسمي، رئيس مجلس إدارة لشركة جلفار: «كان النصف الأول من العام 2022 خير دليل على التوجه الاستراتيجي القوي الذي اتخذه الفريق التنفيذي. وقد أدى نجاح تطبيق خطة التحول في الربع الأول من عام 2022 إلى تمهيد الطريق لتحقيق النتائج القوية التي سجلناها هذا الربع. ومع تطلعنا إلى النصف الثاني من العام، نعتقد أن جلفار تتمتع بوضع قوي لتحقيق النمو المستدام بما يتماشى مع أهدافها الاستراتيجية لعام 2030. أثق بأن جلفار قادرة على العودة مجدداً كشركة رائدة في السوق».
من جهته قال الدكتور عصام محمد، الرئيس التنفيذي لشركة جلفار: «أسهمت استراتيجية النمو التحويلي لجلفار، وتركيز الفريق التنفيذي على العودة إلى الربحية في تحقيق هذه النتائج القوية. ومع مواصلتنا للنمو سنتابع العمل على توسيع نطاقنا الجغرافي ومجموعة منتجاتنا الجديدة، ونطمح في نهاية المطاف إلى توفير قيمة مستدامة للمرضى والمساهمين وأصحاب المصلحة».
10 منتجات جديدة
وستحقق استراتيجية النمو التي أعلنت عنها شركة جلفار لعام 2030 بداية هذا العام نمواً مستداماً وقيمة لجميع أصحاب المصلحة. ويتمثل هدفها النهائي في مضاعفة عائدات جلفار ثلاث مرات بحلول عام 2030، ويواصل فريق الإدارة التنفيذية للشركة التزامه بتنفيذ هذه الاستراتيجية معتمداً على ست ركائز أساسية، هي تعظيم الإيرادات من محفظة المنتجات الحالية، وإطلاق منتجات جديدة، والتوسع الجغرافي ومبادرات الأعمال الاستراتيجية، ومبادرة المنتجات المتخصصة المتطورة، ومبادرات النمو غير العضوي.
جدير بالذكر أن جلفار أطلقت منذ بداية العام وحتى الآن 10 منتجات جديدة، ولا تزال الشركة تواصل العمل لتقديم توجيهاتها لإطلاق 13 منتجاً جديداً آخر بحلول نهاية العام. وتسهم محفظة المنتجات الجديدة في نمو الشركة، كما لا تزال جلفار على المسار الصحيح لتحقيق جميع أهدافها لعام 2022، بما في ذلك زيادة حصتها في الأسواق الحالية، وتحسين الربحية من خلال وفورات الحجم، وتوفير التكاليف، والاستثمارات في الكفاءات التشغيلية.
خطط التوسع
وتواصل الشركة أيضاً تنفيذ خططها للتوسع الجغرافي، وقد وقّعت مؤخراً عدة اتفاقيات تهدف إلى توسيع انتشارها في أمريكا اللاتينية ورابطة الدول المستقلة، وتركز جلفار في النصف الثاني من العام على توسيع انتشارها في إفريقيا. وتماشياً مع خطتها الاستراتيجية لعام 2030، تؤكد جلفار التزمها بالنمو غير العضوي وتدخل النصف الثاني من عام 2022 بمجموعة قوية من فرص النمو المميزة.
وتستثمر الشركة في البحث والتطوير الداخلي لتعمل على تطوير مجموعة مشاريع مستقبلية قوية ومستدامة، وإطلاق أكثر من 86 منتجاً جديداً في مجالات علاجية جديدة ومحددة جيداً في السنوات المقبلة.
وتتركز أعمال جلفار على وحدتين عمليتين أساسيتين: جلفار لحلول السكري، وقسم الطب العام، وتستهدف القطاعات العلاجية الرئيسية بما في ذلك أمراض الجهاز الهضمي، وإدارة الألم والعناية بالجروح، والمضادات الحيوية، والتمثيل الغذائي للقلب. وتمتلك جلفار 12 منشأة تصنيع معتمدة دولياً. وفي عام 2012، أصبحت واحدة من أكبر منتجي الإنسولين من خلال وحدة إنتاج التكنولوجيا الحيوية في الإمارات.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"