عادي

«مجمع الشارقة للابتكار» يستقطب 1500 شركة إلى مسرع التقنيات المتقدمة

المحمودي: يعزز من مكانة الشارقة وجهة عالمية مؤثرة
15:48 مساء
قراءة 3 دقائق

الشارقة: «الخليج»
استقطب «مسرّع الشارقة العالمي للصناعة المتقدمة» (مسرع «Industry 4.0») 2022 الذي اطلقه «مجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار» في نسخته الثالثة مؤخرا أكثر من 1500 مشاركة من مختلف الشركات الابتكارية والتقنية الناشئة والأفراد من 45 دولة حول العالم، متجاوزاً ضعف عدد المشاركات في النسخة السابقة.
وتصدرت الشركات التي تقدم حلولا تقنية في الرقمنة وتقنيات الطاقة قائمة لك الشركات، تليها تلك المتخصصة بحلول النقل والخدمات اللوجستية والتحليل البيئي وتقنيات المياه والإنتاج والتصميم الصناعي.
كما تنوعت قائمة الشركات المتخصصة ضمن قطاعات مختلفة منها الصناعات المتقدمة، وتكنولوجيا التصنيع، والمدن الذكية، والتصميم المستدام، وتكنولوجيا الإنشاءات، والمواد الذكية، والطائرات بدون طيار، والروبوتات، والذكاء الاصطناعي. وغير ذلك من التقنيات الصناعية.
تتنافس الشركات الناشئة المتقدمة للمسرع من جميع أنحاء العالم على فرصة أن تكون جزءًا من مجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار (SRTI Park)، كأهم المراكز الحاضنة والمزدهرة في المنطقة والذي يستضيف حاليًا المبتكرين الذين هم في طليعة تقديم الحلول ذكية والمستدامة في المنطقة والعالم.
ويتصدر المجموعة 506 متقدمًا من الهند، تليها الإمارات (176) والبرازيل (68). وتمثل مجموعة الدول المشاركة مزيجًا مميزا حيث تقود الشركات الناشئة الثورة الصناعية الرابعة، من بينها مصر والمملكة المتحدة وباكستان وهولندا وروسيا والولايات المتحدة وبنغلاديش وبولندا وألمانيا وعدد من الدول العربية مثل الجزائر، الأردن، المغرب، المملكة العربية السعودية، تونس.
استطاع المجمع من خلال هذا المسرع جذب عدد كبير من الشركات الناشئة التي توفر حلولًا تقنية مبتكرة توافق الثورة الصناعية الرابعة وتسعى للتواجد والتوسع في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريفيا وتشجيعها على الوصول إلى أهدافها من خلال المجمع.
إذ يعتبر المسرع فرصة لهذه الشركات للتعريف بمنتجاتها وابتكاراتها والعمل على عقد الشراكات والدخول في أسواق عالمية جديدة.
كما سيتم اختيار 10 شركات ناشئة متأهلة فقط للانضمام إلى برنامج المسرع لمدة 12 أسبوعًا، والمخصص لتوفير تسهيلات تطوير الأعمال لتسريع الشركات الناشئة وربط هؤلاء المؤسسين ورجال الأعمال بخبراء الصناعة والأسواق وصناع القرار والمستثمرين والشركات والهيئات الحكومية، والأكاديمية والمؤسسات التعليمية الصحيحة.
وحول إطلاق نسخة 2022 من برنامج المسرعات، قال حسين المحمودي، المدير التنفيذي لـ «مجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار»: «إن هذا البرنامج يعكس رؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بالاستثمار في القطاع الابتكاري في الإمارة، وأن تكون الشارقة ممثلة بمجمع الشارقة للابتكار حاضنة للمبدعين من مختلف أنحاء العالم، كما يجسد هذا المسرع توجهات الدولة الاستراتيجية في أن تصبح دولة الإمارات نموذجاً عالمياً رائداً في المواجهة الاستباقية لتحديات المستقبل، وتطويع التقنيات والأدوات التي توفرها الثورة الصناعية الرابعة لخدمة المجتمع وتحقيق السعادة والرفاه لأفراده.
وأضاف»إن هذا الكم والنوعية من الشركات التي تقدمت لبرنامج مسرع الشارقة لممارسة أنشطتها، يعكس مدى ثقتها بالمجمع كبيئة ابتكارية وداعمة لها عبر منظومة متكاملة من المرافق المتخصصة في حاضنة أعمال ابتكارية وفق نظام بيئي مميز، فضلاً عن إمكانية الوصول إلى المستثمرين والمرشدين، والمشاركة بأنشطة شبكات الأعمال، والاستفادة من فرص التدريب.
لافتا إلى أن مسرع الشارقة جاء لدعم رواد الأعمال، المبتكرين، الشركات الصغيرة والمتوسطة، الشركات الناشئة، والمؤسسات، لبناء نماذج أعمال تغيّر القواعد وتدخل الأسواق العالمية بنجاح، عبر التحول التقني الشامل والمستدام كنقطة انطلاق لدخول الأسواق العالمية«.
هذا وقد تم الإعلان عن النسخة الثالثة من هذا المسرع مع مطلع مايو المنصرم بهدف دعم الشركات الناشئة العالمية خلال مراحل نموّها بحيث تتوسّع في نشر تقنياتها على مختلف الأصعدة الإقليمية، ويعد مسرع الشارقة أحد أهم المسرعات المتخصصة في الصناعات المتقدمة وتكنولوجياتها الابتكارية المختلفة على مستوى العالم ليكون فرصة ذهبية للشركات الابتكارية الناشئة من أجل تحقيق عودة متميزة إلى وتيرة النمو وتحقيق التعافي الاقتصادي من تداعيات جائحة»كوفيد - 19"، التي جعلت من دعم ريادة الأعمال شرطا لنهضة الاقتصاد العالمي واستمرارية النمو والتنمية، إذ حققت النسختين السابقتين من المسرع نجاحا كبيراً حيث استقطب شركات عالمية ناشئة في طليعة التقنيات الرائدة. وقد تجاوزت نسخة 2022 كل التوقعات بعدد ونوعية المشاركات.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"