عادي

موسكو تضاعف عدد الضربات الجوية على المواقع الأوكرانية

قوات كييف تجدد قصف الجسور لعرقلة الإمدادات الروسية
01:24 صباحا
قراءة 4 دقائق
وميض صاروخ روسي يسقط على خاركيف(أ.ب)
عربات قطار شحن محملة بالفحم في محطة بوكروفسك بدونيتسك(أ.ب)

أكد جنرال أوكراني أن روسيا زادت الضربات الجوية على المواقع الأوكرانية للمثلين، في وقت قصفت القوات الأوكرانية جسر كاخوفسكي بهدف تعظيم المصاعب أمام الخدمات اللوجستية الروسية، في وقت أعلنت وزارة الدفاع الروسية عن إسقاط مروحية «مي-24» أوكرانية و7 مسيرات، وأعلنت جمهورية لوغانسك الشعبية عن تطورات إيجابية في منطقة أرتيموفسك وسوليدار وسفيرسك، واتهمت القوات الموالية لروسيا في دونيتسك الجيش الأوكراني بقصف مصنع ما أدى لتسرب الأمونيا.
قال البريجادير جنرال الأوكراني أوليكسي هروموف، أمس الخميس، إن روسيا زادت عدد الضربات الجوية التي تستهدف المواقع العسكرية والبنية التحتية المدنية في أوكرانيا إلى المثلين مقارنة بالأسبوع السابق. وأضاف في مؤتمر صحفي، «طائرات العدو والمروحيات تتجنب التحليق في مدى دفاعاتنا الجوية، وبالتالي فإن دقة هذه الضربات منخفضة».

قصف جسر مجدداً

قالت القيادة العسكرية الجنوبية، إن قواتها قصفت أحد جسرين على نهر دنيبرو في الجنوب مما زاد من الأضرار التي خلفتها هجمات سابقة. وقالت القيادة في منشور، إن قصف جسر كاخوفسكي يهدف لإيجاد مصاعب أمام الخدمات اللوجستية الروسية. وأضافت أن الجسر «غير صالح للاستخدام».

لا تورط

رفض وزير الدفاع الأوكراني التعليق على تورط محتمل لجيشه في التفجيرات التي وقعت في مستودع ذخيرة في شبه جزيرة القرم، قائلاً في مؤتمر صحفي في العاصمة الدنماركية كوبنهاغن، إنها كانت ناجمة عن سجائر. وقال أوليكسي ريزنيكوف: «أعتقد أن الجنود الروس في هذا المطار نسوا قاعدة بسيطة جداً (الامتناع عن التدخين في أماكن خطرة). هذا كل شيء».

قصف على باخموت

قُتل ستة أشخاص على الأقلّ وجرح ثلاثة آخرون في ضربات روسية على مدينة باخموت القريبة وفق ما أفاد حاكم المنطقة بافلو كيريلنكو الذي كتب على «تلغرام»:« حسب المعلومات الأولية، تعرّضت 12 بناية سكنية لأضرار واندلعت النيران في أربعة مبانٍ».

تدمير أهداف عسكرية أوكرانية

أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن قواتها دمرت مروحية أوكرانية من طراز «مي-24» فوق مقاطعة دنيبروبيتروفسك، وسبع مسيرات في مناطق متفرقة خلال يوم. كما استهدفت 20 مركز قيادة و8 مستودعات للذخيرة، ومستودع أسلحة للصواريخ والمدفعية في منطقة خاركيف، ونظام توجيه للصواريخ «إس-300» المضادة للطائرات في منطقة كراماتورسك، بالإضافة إلى 264 منطقة تجمع للقوات والأسلحة والمعدات الأوكرانية.

محاكمة أسرى أزوف

قال رئيس جمهورية دونيتسك الشعبية، إن محاكمة جنود أسرى من كتيبة آزوف الأوكرانية ستجرى بحلول نهاية الصيف، على الأرجح في مدينة ماريوبول.

وكتيبة آزوف، هي وحدة من الحرس الوطني الأوكراني تضم مجندين من أصول يمينية متطرفة وقومية.

وبعد القتال لأسابيع من المخابئ والأنفاق أسفل مصنع الصلب «ازوفستال» في ماريوبول، استسلم المئات من المقاتلين في مايو/أيار للقوات المدعومة من روسيا.

تطورات إيجابية

قال أندريه ماروتشكو، أحد ضباط قوات جمهورية لوغانسك الشعبية، إنه حدثت عدة تطورات إيجابية في تجمع أرتيموفسك -سوليدار -سفيرسك. وأضاف: «هناك نجاحات كبيرة ملموسة، تدل على أنه يمكننا أن ننظر بتفاؤل إلى ما سيحدث في المستقبل». وتابع: «تم في الوقت الراهن تحقيق عدة تطورات إيجابية في تجمع أرتيموفسك -سوليدار -سفيرسك. قبل كل شيء، أود أن أشير إلى أن وحداتنا دخلت بالفعل إلى أرتيموفسك من جهة الشمال الشرقي، وتمركزت هناك». ونوه بأن القوات المتحالفة، حققت أيضاً تقدماً كبيراً في اتجاه سيفيرودونيتسك، وبات من الممكن الحديث عن اقترابها بشكل كبير من وسط مدينة سوليدار. وفي سفيرسك، يتم تحديد نقاط إطلاق النار من جانب العدو، لتدميره بشكل منهجي.

قصف مصنع في دونيتسك

قالت وكالة إنترفاكس للأنباء، إن انفصاليين موالين لروسيا اتهموا أوكرانيا بقصف في شرق البلاد يوم الأربعاء مما أسفر عن مقتل شخص وتسبب في تسرب الأمونيا.

ذكرت وزارة الطوارئ في جمهورية دونيتسك أن قذيفة أصابت خط الأمونيا في مصنع في مدينة دونيتسك في وقت متأخر من الليل قبل الماضي، ما أدى إلى اندلاع حريق غطى في وقت ما 600 متر مربع. وأظهرت صور لرويترز من الموقع ألسنة اللهب تضيء السماء فوق جزء من المدينة، وكذلك رجال الإطفاء يرتدون أقنعة. وبدا أن إحدى الصور تظهر جثة على الأرض.(وكالات)

روسيا ترفض أن تمثل سويسرا مصالح أوكرانيا

أكدت الخارجية الروسية أنه لا يمكن لسويسرا أن تمثل المصالح الأوكرانية في روسيا، نظراً لفقدانها وضعها المحايد.

وأفادت الخارجية الأوكرانية،الأربعاء، أن كييف طلبت تفويض سويسرا مهمة «القوة الحامية» لمصالحها في روسيا.

وكانت وزارة الخارجية السويسرية أعربت عن استعدادها لتمثيل مصالح أوكرانيا على الأراضي الروسية بسبب غياب العلاقات الدبلوماسية بين روسيا وأوكرانيا. وجاء ذلك بناء على رغبة الطرف الأوكراني في تمثيل سويسرا لمصالحها على أراضي روسيا، وأوضح ممثل وزارة الخارجية السويسرية بأنها مستعدة لأن تصبح «وسيطاً» بين الدول، وأن تلعب دور «المضيف في المفاوضات والاجتماعات».

إلا أن سويسرا كانت تنازلت، في فبراير/ شباط الماضي، وللمرة الأولى منذ 200 عاماً، عن مبدأ الحياد، حينما انضمت إلى العقوبات التي فرضها الاتحاد الأوروبي على روسيا. (أ.ف.ب)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"