عادي

هنا شيحة: «راجعين يا هوا» بصمة في مشواري

تجربتها الثانية مع أعمال أسامة أنور عكاشة
23:17 مساء
قراءة 3 دقائق
1903
القاهرة: حسام عباس

حققت الفنانة المصرية هنا شيحة، حضوراً لافتاً بشخصية «فريدة» التي قدمتها خلال أحداث مسلسل «راجعين يا هوا» الذي جمعها لأول مرة بالنجم خالد النبوي في رمضان الماضي، وتقول إنه من رشحها للدور، وكانت سعيدة بصدى المسلسل ونجاحه ونجاح الشخصية مع الجمهور، خاصة من البنات والنساء وكان لهنا في الفترة الأخيرة مشاركات سينمائية مهمة منها فيلم «مربع برمودا» و«النهارده يوم جميل» وعن السينما وبصمتها في رمضان كان معها هذا اللقاء.

* كيف استقبلت ترشيحك لشخصية «فريدة» في «راجعين يا هوا»؟

- كنت سعيدة جداً بها لأنها في عمل جمعني لأول مرة بالنجم خالد النبوي، وهو من رشحني أولاً للدور وتوقع أن نحقق حالة خاصة وناجحة وقد وافق ترشيحه لي حماس المخرج محمد سلامة والمؤلف محمد سليمان عبد الملك، وحرصت أن أتفرغ للعمل ورفض أكثر من عرض في رمضان للتفرغ لشخصية «فريدة» فقط وقد أحببت الشخصية والعمل ككل.

* هل كانت «فريدة» شخصية صعبة؟

- بالفعل هي شخصية صعبة، لأن فيها تناقضات عديدة وهي تركيبة انفعالية وتعبر عن مشاعرها بالصوت والحركة معاً وقد تستخدم العنف عندما تغضب على الرغم من أنها طيبة جداً وأقرب لطفلة، سريعاَ ما تهدأ وتنتهي ثورتها لمجرد كلمة فيها حب أو عطف وقد أخذت ملامحها من الورق ورسمتها شكلاً ومضموناً بالتوافق مع المخرج محمد سلامة وبعد جلسات عمل عديدة معه ومع النجم خالد النبوي، فقد رسمنا معاً تاريخ الشخصية وحددنا كل الأمور الخاصة بعلاقتهما قبل التصوير وكل شيء كان مدروساً في الشخصية.

* هل تحمست للعمل كونه عن رواية للكاتب الراحل أسامة أنور عكاشة؟

- بكل تأكيد شرف كبير لي أن أعمل للمرة الثانية في مسلسل مأخوذ عن رواية للكاتب الكبير أسامة أنور عكاشة، بعدما قدمت له قبل ذلك مسلسل «موجة حارة» عن رواية «منخفض الهند الموسمي» مع المخرج محمد ياسين، وكان من أهم بصماتي الفنية، وأعادنا مسلسل «راجعين يا هوا» لدراما العائلة الدافئة التي تتجمع حولها الأسرة المصرية، وقد نجح بشكل كبير بدليل تكرار عرضه في الأشهر التالية بعد شهر رمضان.

* كيف وجدت تفاعل الجمهور مع - العمل ككل ومع شخصية «فريدة»؟

المسلسل حقق نجاحاً كبيراً بشهادة النقاد والجمهور الذي تفاعل مع العمل بشكل كبير، قد لمست صدى شخصية «فريدة» بشكل كبير خاصة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وكان تفاعل البنات والنساء معها كبيراً، لأنها كانت بالنسبة لهن شخصية مستفزة.

* هل تعاطفت مع شخصية «فريدة» على المستوى الإنساني وتأثرت بها؟

- تعاطفت معها إنسانياً، لأنها عاشت حياتها مع والدتها فقط دون الأب الناصح، وقد عانت غياب الرجل في حياتها ما انعكس على علاقتها ببليغ الذي لعب دوره خالد النبوي في الأحداث ولم تستطع أن تكمل حياتها مع رجل غيره، وانفصلت سريعاً عن «إحسان» الذي تزوجته بعدما تركها «بليغ» وهي تركيبة طفولية وانفعالية كما أشرت، وقد تأثرت بها بالفعل لفترة طويلة طوال مدة التصوير وبعد ذلك على الرغم من أنها تركيبة بعيدة عن حقيقتي.

* ما تقييمك لحضورك السينمائي في الفترة الأخيرة؟

- قدمت نهاية العام الماضي فيلم «مربع برمودا» مع مصطفى خاطر وعمرو عبدالجليل وروجينا وبيومي فؤاد مع المخرج طارق رفعت، ولعبت خلاله شخصية فيها خط كوميدي خفيف، وهناك أيضاً فيلم «النهارده يوم جميل» مع باسم سمرة ونجلاء بدر وأحمد وفيق تأليف وإخراج نيفين شلبي، وهو فيلم مهم عن المشاكل الزوجية بطريقة عصرية وقدمت خلاله شخصية «سميحة» وهي زوجة مقهورة.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"