عادي

إضراب متزامن لموظفي «إيزي جيت» و«راين»

12:57 مساء
قراءة دقيقتين
بدأ طيّارو شركة «ايزي جيت» Easyjet للطيران في إسبانيا الجمعة إضرابا للمطالبة بإعادة شروط العمل التي كانت قائمة قبل جائحة «كوفيد-19»، بعد أسبوعين على إنهاء الطواقم الجوية إضراب مماثل بفضل التوصل إلى اتفاق.
وخلال الموسم السياحي يتزامن هذا الإضراب مع إضراب موظفي شركة «راين اير» الإيرلندية للطيران، بعدما دعت نقابتان إسبانيتان إلى الإضراب حتى مطلع كانون الثاني/يناير 2023.
وسيجري إضراب «ايزي جيت» من الجمعة حتى الأحد من هذا الأسبوع والأسبوع المقبل، ثمّ من السبت 27 آب/أغسطس حتى الاثنين 29 منه، في مطارات برشلونة وملقة وبالما دي مايوركا ومينوركا. وأُلغيت ثماني رحلات تابعة لـ«ايزي جيت» في اليوم الأول من الإضراب الجمعة، معظمها كانت مغادرة من مطار برشلونة.
أما «راين اير» فقد ألغيت عشرين رحلة تابعة لها في أسبانيا منذ الاثنين، بحسب الاتحاد النقابي للعمال في أسبانياUnion Sindical Obrera.
وقال الاتحاد الإسباني للطيّارين SEPLA في بيان إن الإضراب هو «الخيار البديل الوحيد في مواجهة رفض (إدراة»ايزي جيت«) إعادة الشروط التي كانت مطبقة على الطيّارين قبل جائحة كوفيد-19 والتفاوض على الاتفاقية الجماعية الثانية».
وفرضت وزارة النقل الأسبانية حدًا أدنى للخدمة بين 57% و61% بهدف «التوفيق بين مصلحة المواطنين وحاجاتهم للسفر وحقّ العاملين بالإضراب».
وأوضح الاتحاد الإسباني للطيّارين في بيانه أنه «خلال أسوأ أشهر الجائحة» قبل طيّارو «ايزي جيت» تخفيض رواتبهم، «ليس فقط لضمان الحفاظ على وظائفهم، بل أيضًا لصمود الشركة في إسبانيا». لكن لفت أيضًا إلى أن «ايزي جيت» تعمل حاليًا بعدد رحلات «مماثل» لعدد رحلاتها قبل الجائحة.
وكانت الطواقم الجوية لدى «ايزي جيت» أنهت في 28 تموز/يوليو، إضرابًا بدأ مطلع الشهر نفسه، بعدما حصلوا على زيادة في رواتبهم بنسبة 22% موزّعة على ثلاث سنوات، بحسب الاتحاد النقابي للعمال في إسبانيا.
(أ ف ب)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"