عادي

الإثارة مستمرة في محاكمة أسطورة بريطانيا.. جيجز ضرب خطيبته بسبب كلب

11:55 صباحا
قراءة دقيقتين
متابعة: ضمياء فالح
اعترف الويلزي ريان جيجز (48 عاماً) نجم مانشستر يونايتد السابق وأسطورة كرة القدم البريطانية، بذنبه في ضرب خطيبته السابقة كيت جريفيل (38 عاماً) وذلك في خامس يوم من جلسات القضية التي تنظر فيها حالياً محكمة مانشستر الملكية.
وكشفت الجلسة عن محاولة أخذ جيجز كلباً اشتراه أثناء علاقته بكيت اسمه «ماك» معه عندما جاءت الشرطة للقبض عليه لأنه «يحب الجرو بنفس قدر حبه لكيت»، وسأل جيجز الشرطي: «آتي معكم مع الكلب؟» فرد عليه: «سنحل موضوع الكلب لاحقاً».
وكشفت المحكمة عن تفاصيل ما حدث ليلة الأول من نوفمبر 2020، وتبين أن جيجز وكيت خرجا لتناول العشاء في مطعم لكنهما عادا مبكراً بسبب شجارهما وأمرها جيجز بمغادرة منزله (كلف 1.7 مليون إسترليني).
حملت كيت الجرو وقالت إنها ستأخذه معها فقال لها: «لن تأخذيه، إنه كلبي أنا» فاتصلت كيت بالجارة ليندا وقالت لها: «هل تستطيعين مساعدتي بالاتصال بالشرطة رجاء؟»، فرفضت ليندا وقالت: «لن أتدخل».
تطور الشجار وضربت كيت اللاعب السابق بعدما أخذ هاتفها من يدها فنطحها وأوقعها أرضاً.
وقال الشرطي، الذي ألقى القبض على مدرب ويلز السابق بعد اتصال من إيما شقيقة كيت التي كانت تعتني بالكلب في المنزل قالت فيه إن المعتدي هو ريان جيجز لاعب كرة القدم، إنه كان مخموراً ومشتتاً ورصد دم على شفته فيما كانت كيت غاضبة على أرضية المطبخ. واعترفت كيت بذهابها إلى المستشفى لإزالة مانع الحمل في محاولة لحمل طفل من جيجز، وقالت له إن الفحص يتعلق بالتأكد من عدم وجود خلايا سرطانية وذلك عندما بدأت العلاقة تنهار بينهما وقالت لصديقتها: «أنا لن أخرج من العلاقة من دون حصولي على مال».
واتهم محامي جيجز المدعية بأنها حاولت أن تخدع جيجز وتورطه بالحمل فردت: «لا، قطعاً لا».
وأظهر تسجيل الاتصال بالشرطة من شقيقة كيت، إيما، وهي تقول لجيجز: «لقد لطمها على وجهها، ريان سأقول ما أريد قوله. أنت نطحت شقيقتي، لا يهمني إن كانت ابنتك بسن الـ17، ابنتك لا تهمني». ويسمع صوت جيجز وهو يقول: «إنها مريضة نفسياً» وسألت الشرطة: «لماذا تصرخ شقيقتك؟» فأجابت إيما: «لأنها متألمة، تعالوا بسرعة».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"