عادي

طموحات كبيرة لزوارق الإمارات في جولة ليتوانيا للفورمولا2

19:28 مساء
قراءة دقيقتين
ناصر الظاهري
  • الظاهري: المنافسة ستكون قوية ومفتوحة

تخوض زوارق الإمارات التحدي الأخير في الجولة الثانية لبطولة العالم لزوارق الفورمولا2 والمقامة في مدينة كوبكيس في ليتوانيا، عبرالسباق الرئيسي، الأحد؛ حيث يمثل الإمارات حامل لقب البطولة فريق أبوظبي بزورق 1 بقيادة راشد القمزي، وزورق 36 بقيادة منصور المنصوري إضافة إلى الحضور القوي لزورق الشارقة بقيادة سامي سيليو.

ويأتي اختبار السباق الرئيسي للجولة الثانية وسط ظروف قوية، بعد أن سجل منصور المنصوري في الجولة الماضية المركز الثاني ليكون وصيف المنافسة برصيد 15 نقطة، في حين خرج زورق حامل اللقب راشد القمزي بعد اصطدام زورق منافس به.

يمتد مسار السباق على 6 بوابات هوائية، بمسافة 1660 متراً، وستكون المسافة بين أطول بوابتين هي 530 متراً وهي الواقعة بين البوابتين رقم 3 و4، ويمتلئ المسار بالمسافات الطويلة في أكثر من موقع، ما يعطي توقعات كبيرة بأن نشاهد سرعات عالية جداً للزوارق وأيضاً تجاوزات؛ حيث سيكون لذلك إثارة أكبر عبر المنافسة.

آمال كبيرة

وتعقد زوارق فريق أبوظبي آمالاً كبيرة من خلال الجولة الحالية، خاصة مع التجهيز الفني القوي للمشاركة والإعداد للزوارق بقيادة مدرب الفريق الإيطالي جيدو كابليني.

من جهته، قال ناصر الظاهري («راديو مان» راشد القمزي): نحن في قمة الجاهزية الفنية للجولة الحالية، ونتوقع نتائج إيجابية من زورقي أبوظبي، ونتمنى فقط ألا ندفع ثمن أخطاء الآخرين مثلما حدث مع راشد القمزي في الجولة الماضية، عندما التف عليه وبشكل خطأ زورق البولندي مارسيزلاك ليخرجه من المنافسة بعد أن كان في الصدارة حتى منتصف السباق.

وأكد الظاهري الدور الكبير الذي يقوم به «الردايو مان» من خلال السباق مع المتسابق وفي تقديم التوجيهات المختلفة له من خلال مراحل السباق من أجل تقديم المستوى الأفضل والوصول إلى النتائج المطلوبة.

وكشف الظاهري عن صعوبة المنافسة في ظل طموحات بقية المشاركين والمتسابقين الحاضرين في هذه الجولة، وأبرزهم صاحب الأرض الليتواني إدجراس ريابكو على زورقه 41، وزورق الشارقة بقيادة سامي سيليو صاحب الخبرة الكبيرة في منافسات الفورمولا1.

وتابع الظاهري: أسماء قوية حاضرة في السباق الختامي للجولة، ونتوقع أن تكون هناك إثارة قوية جداً في السباق، للوصول إلى المراكز الأولى وحصد النقاط.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"