عادي

كرواتيا.. متعة السياحة المتنوعة

22:47 مساء
قراءة 4 دقائق
زغرب

إعداد: خنساء الزبير

من المؤكد أن كرواتيا تزخر بالجزر الرائعة، وتُبهر العالم بجمال دوبروفنيك وسبليت، إلا أنها أيضاً تقدم لزوارها ثقافة متطورة في زغرب، والفن الباروكي في فرازدين، ومجموعة من المناظر الطبيعية في جميع أنحاء البلاد؛ وعندما تخطط لرحلتك إلى هذه الوجهة الخلابة، ضع في اعتبارك قائمة أفضل الأشياء التي يمكنك القيام بها هناك.

شلالات «بحيرات بليتفيتش»

الصورة

16 بحيرة إلى جانب شلالات لا حصر لها، تجعل المشي عبر متنزه بحيرات بليتفيتش الوطني تجربة حالمة، وهذه المناظر الطبيعية من الحجر الجيري، كونت على مدى مئات الأعوام عالماً ينبض بالحياة من البحيرات الضحلة والممرات المائية المظللة بغابات الزان. يمكن متابعة السير في ممرات المشاة - العديد منها على ممرات خشبية مرتفعة حيث ينتظر قارب كهربائي لبداية رحلة فوق المياه الشبيهة بالزجاج.

قصر دقلديانوس في سبليت

الصورة

في كثير من الأحيان لا يوجد قصر روماني يشكل جزءاً أساسياً في مدينة، ويضج بالحياة فيها إلا أن القصر الذي بناه الإمبراطور الروماني «دقلديانوس» لنفسه في القرن الثاني الميلادي، بعد أن أصبح بسرعة في حالة خراب، بات بحلول العصور الوسطى محتلاً كشقق ومحال تجارية، واليوم هو المكان المناسب للتجول ولتناول القهوة أثناء التمتع بمشاهدة الأعمدة والأقواس التي يعود تاريخها إلى آلاف السنين.

حديقة ملجيت الوطنية

الصورة

في الأغلب تتم زيارتها كرحلة ليوم واحد من دوبروفنيك أو كوركولا ولكن خضرتها اللطيفة تستحق استكشافاً أكثر لا سيما منتزهها الوطني الذي يحتل ما يقرب من ثلث الجزيرة، وتهيمن عليه بحيرتان من المياه المالحة، وتحدها مسارات مشي مظللة بأشجار الصنوبر، مع توفر الكثير من الأماكن للسباحة. يمكن صعود مونتوكوك على ارتفاع 256 متراً للاستمتاع بالمناظر الخلابة، واستنشاق رائحة الصنوبر الحلبي.

جدران دوبروفنيك

الصورة

هذه الأسوار الرائعة التي تعود للقرون الوسطى وعصر النهضة، تشكل منحنيات حول مدينة دوبروفنيك القديمة لمسافة تمتد لكيلومترين تقريباً ويمكن السير فيها صعوداً وهبوطاً على درجات من الحجر ومشاهدة الحصون الضخمة والأبراج الدفاعية والاستمتاع بالمناظر الرائعة للبحر الأدرياتيكي وجزيرة لوكروم.

منتزه «كوباكي ريت» الطبيعي

الصورة

تنتشر الأراضي الرطبة الشاسعة في هذا المنتزه الطبيعي عبر شمال شرق كرواتيا على الحدود الصربية، وتشكل أكثر المناظر الطبيعية الهادئة في البلاد؛ وللاستمتاع بتجربة رائعة يمكن التنزه على أحد القوارب التي تطفو بلطف عبر هذه المحمية الهادئة؛ حيث يلتقي نهرا الدانوب ودرافا.

بيوكوفو سكاي ووك

الصورة

منصة زجاجية على شكل حدوة حصان على ارتفاع 1228 متراً في منتزه بيوكوفو الطبيعي يُطلق عليها «بيوكوفو سكاي ووك»، وتحيط بها جبال الألب الدينارية، كما يمكن رؤية مناظر رائعة للبحر الأدرياتيكي والجزر على مسافة منها مع الجبال التي تلوح من خلفها.

حديقة كركا الوطنية

الصورة

بها مجموعة من الشلالات والمناظر الطبيعية للغابات في صورة مثيرة للإعجاب، ويمكن بدء الرحلة في قرية «سكرادين»؛ حيث توجد خدمة القوارب التي تمتد على طول نهر كركا مروراً بالشلالات المذهلة. يمكن التوقف في «سكرادينسكي بوك» لرؤية أحد أروع الشلالات وهو يتساقط على صخور الحجر الجيري.

لوكروم

الصورة

بعد رحلة بالقارب مدتها 10 دقائق من ميناء دوبروفنيك القديم يصل الزائر إلى عالم مختلف تماماً؛ ففي هذه المنطقة الصغيرة يوجد «دير البينديكتين» و«حصن نابليون» وحديقة نباتية ومطعم إضافة إلى بحيرة مياه مالحة والعديد من الشواطئ الصخرية.

المسرح الروماني في بولا

الصورة

تم بناء مسرح «بولا» الروماني الضخم في نهاية القرن الأول قبل الميلاد تقريباً، وهو سادس أكبر مسرح باقٍ في العالم، وقد تمت المحافظة عليه جيداً. توجد الغرف السفلية التي كانت تحتوي سابقاً على أقفاص للحيوانات والبشر، لكنها الآن تحتوي على معروضات تعود إلى العصر الروماني في إستريا. إنها واحدة من أكثر أماكن الحفلات الموسيقية روعة في كرواتيا، خاصة خلال الصيف السنوي لمهرجان بولا السينمائي.

وادي نهر زرمانجا

الصورة

إلى الشمال من زادار يتقطع نهر زرمانجا عبر الحجر الجيري، لإنشاء الأخاديد العميقة التي تضمن تجربة مبهجة؛ حيث يلتقي نهر كروبا مع الشلالات والمنحدرات.

مدينة هفار

الصورة

مكان من الشوارع الرخامية اللامعة، ولمشاهدة واحدة من أفضل المناظر على طول البحر الأدرياتيكي، يمكن اتباع المسار المتعرج للقلعة التي كانت تقف كحراسة فوق المدينة منذ أن بناها الفينيسيون في القرن الثالث عشر ثم تقويتها بعد 300 عام. المنظر من الأعلى يستحق التسلق، وفي الليل تضاء قلعة القرون الوسطى هذه بشكل حالم.

مقهى زغرب

القهوة هي شريان الحياة في هذا المكان، وتعد مدينة زغرب نقطة التجمع لهذه الدعامة الثقافية؛ حيث تضج المقاهي بأصوات الأصدقاء الذين يجتمعون بانتظام لتناول القهوة. إذا حضرت يوم السبت بين الساعة العاشرة صباحاً والثانية ظهراً، يمكنك مشاهدة طقوس معروفة هناك، وهو الحضور لمجرد الانتقال من مقهى إلى مقهى حول ساحة «بان جيلاتش» الرئيسية.

فن زادار العام

يعد تاريخ زادار تاريخاً ثرياً بشكل خاص؛ حيث تتواجد معاً آثار رومانية وبيزنطية ومن عصر النهضة في هذه المدينة الساحلية الجميلة، وهي الأقدم في كرواتيا. مع كل هذا التاريخ يتمازج العالم الحديث بسلاسة ويتضح هذا عند المشي على طول الواجهة البحرية وسماع صوت «الأورغ البحري»، وهو تركيب فني أنشأه نيكولا باشيتش؛ حيث يتم تشغيل الأنابيب تحت الماء بواسطة المد.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"