عادي

مصر تكشف حقيقة استقالة طارق عامر من رئاسة البنك المركزي

13:39 مساء
قراءة دقيقة واحدة
الخليج
كشفت الحكومة المصرية حقيقة الأنباء التي انتشرت، مساء الجمعة، حول استقالة محافظ البنك المركزي طارق عامر من منصبه، والتي تواكبت مع الإعلان عن جلسة طارئة لمجلس النواب المصري ظهر السبت.
وكانت بعض الحسابات المنسوبة لمواقع إخبارية على مواقع التواصل الاجتماعي قد تداولت نبأ استقالة طارق عامر من منصبه، وهو ما دفع الحكومة المصرية لإصدار بيان توضيحي.
وكشف جمال نجم، نائب أول محافظ البنك المركزي المصري، حقيقة استقالة طارق عامر، وقال في تصريحات لوكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية في مصر: إنه لا صحة على الإطلاق لهذه الأنباء، مؤكداً أن مدة المحافظ تنتهي في نوفمبر/ تشرين الثاني 2023.
وقال نائب محافظ البنك المركزي، بحسب وكالة أنباء الشرق الأوسط: إنه وفقاً للدستور المصري، فإن تكليف محافظ البنك واستمراره، يصدر بقرار من رئيس الجمهورية فقط، موضحاً أن مثل هذه الشائعات تؤثر سلباً في البنك المركزي والبنوك العاملة، خاصة في ظل دور البنك في حماية نحو 9 تريليونات جنيه، تمثل ودائع المواطنين التي يتم المحافظة عليها، وفقاً لقواعد رقابية صارمة ومشددة.
يذكر أن طارق عامر تولى منصب محافظ البنك المركزي منذ 27 نوفمبر 2015، بعد استقالة المحافظ السابق هشام رامز.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"