عادي

«الإمارات للمترولوجيا» يوفر 6 مليارات درهم للدولة خلال 10 سنوات

المعهد يصدر 3981 شهادة معايرة و422 تقرير في نصف عام
17:57 مساء
قراءة دقيقتين
مختبرات معهد الإمارات للمترولوجيا - تصوير محمد السماني
مختبرات معهد الإمارات للمترولوجيا - تصوير محمد السماني
سعيد المهيري
سعيد المهيري
أبوظبي: عماد الدين خليل
أكد سعيد المهيري، المدير التنفيذي لمعهد الإمارات للمترولوجيا المرجع الوطني للقياس في دولة الإمارات، التابع لمجلس أبوظبي للجودة والمطابقة، أن المعهد سيسهم في تحقيق وفورات مالية مباشرة لمختلف القطاعات في الدولة بقيمة 6 مليارات درهم خلال السنوات العشر المقبلة.
وقال إن المعهد بصدد دراسة مستقبلية لتحديد الوفر المالي المتوقع للقطاعات في الدولة بناء على المعطيات والمؤشرات الجديدة التي تشير إلى ظهور صناعات جديدة في الإمارات، مؤكداً حرص المجلس على الارتقاء بالقدرة الإنتاجية للصناعات المحلية وتطويرها وتعزيز جودة الصناعة الإماراتية عبر مشاركة الخبرات الفنية في مجال القياس مع المختصين وأصحاب الصناعات.
وأضاف المهيري، أن خدمات معهد الإمارات للمترولوجيا، تهدف إلى توفير مرجعية القياس على مستوى إمارة أبوظبي بشكل خاص ودولة الإمارات بشكل عام لضمان الدقة في القياسات المختلفة باعتبارها متطلباً تقنياً مهماً للصناعات بما يعزز من تنافسيتها ويحقق الثقة في الاقتصاد المحلي والانفتاح على الأسواق العالمية.
وأضاف أن هناك خطة للتوطين في المعهد بنسبة 100% خلال السنوات الثلاث المقبلة لاستقطاب الكوادر الإماراتية والمواهب خاصة في الجوانب الفنية، لافتاً إلى أن نسبة التوطين في المعهد حالياً تبلغ 83% بإجمالي نحو 27 موظفاً وموظفة.
وأوضح خلال جولة إعلامية في مقر المعهد بأبوظبي أن مجلس أبوظبي للجودة والمطابقة أصدر حتى نهاية النصف الأول من العام الجاري 3981 شهادة معايرة وأنجز 422 تقريراً مقارنة بينية بهدف قياس كفاءة وفاعلية خدمة المعايرة المقدمة من قبل المختبرات العاملة على المستويين الوطني والإقليمي فيما أعد 110 تقارير متخصصة في مجال القياس على المستويين المحلي والإقليمي وحقق 1260 ساعة تدريب متخصص في مجالات القياس.
وأشار إلى أن الاستشارات الفنية التي يقدمها المعهد وخدمات التدريب الفني التخصصي في المجالات المختلفة تحظى بجانب مهم من خدماته ضمن نطاق عمله مع الشركاء الاستراتيجيين والمتعاملين من الجهات المختلفة.
وأشار في هذا السياق إلى قيام المعهد بتنفيذ 3 استشارات فنية خلال الربع الثاني من العام الجاري، أسهمت في دعم استراتيجية الشركاء وحققت الأهداف المرجوة منها.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"