عادي

الإمارات: منهجنا التسامح.. ورفض التطرف والعنف

تضامن عربي واسع مع السعودية للحفاظ على أمنها واستقرارها
01:12 صباحا
قراءة دقيقتين
أنور قرقاش

أكد الدكتور أنور بن محمد قرقاش المستشار الدبلوماسي لصاحب السمو رئيس الدولة، أن منهج دولة الإمارات العربية المتحدة الذي يركز على التسامح ورفض التطرف والعنف يثبت باستمرار قوته وصوابه، مشدداً على أن مسار رفض التطرف والإرهاب يجب أن يكون واضحاً لا لبس فيه، فيما أعربت كل من الكويت ومصر ومجلس التعاون الخليجي والبرلمان العربي عن تضامنهم التام مع السعودية ووقوفهم معها للحفاظ على أمنها واستقرارها.

وقال قرقاش في تغريدة على «تويتر» أمس: «منهج الإمارات الذي يركز على التسامح ورفض التطرف والعنف يثبت باستمرار قوته وصوابه كأحد أهم عوامل حماية المجتمع، وما نشهده من أحداث يؤكد أن موقفنا الواضح هو السبيل الأنجع لمنع انتشار هذه الآفة التي عانتها العديد من الدول».

وأضاف: «مسار رفض التطرف والإرهاب يجب أن يكون واضحاً لا لبس فيه». وأعربت الكويت، أمس السبت، عن تضامنها الكامل مع السعودية ووقوفها إلى جانب الأشقاء ودعم كل إجراءاتهم التي يتخذونها للحفاظ على أمنهم وسلامة شعبهم الشقيق

وأشادت وزارة الخارجية الكويتية - في بيان نقلته وكالة الأنباء الكويتية الرسمية (كونا) - «بجهود الأجهزة الأمنية السعودية في تصديها بحزم لكل من تسول له نفسه المساس بأمنهم واستقرارهم ومنها ضبطهم أحد المطلوبين أمنياً في مدينة جدة الذي بادر بتفجير نفسه ما أدى إلى إصابة ثلاثة من رجال الأمن وأحد المقيمين».

من جانبها، أعربت مصر أمس السبت، عن تضامنها مع السعودية في مواجهة كل ما يهدد أمنها واستقرارها.

وأكدت وزارة الخارجية المصرية في بيان وقوف مصر مع السعودية في مواجهة كافة صور الإرهاب والعنف والتطرف، مجددة دعمها لما تتخذه السعودية من إجراءات وتدابير لصون أمنها وسلامة كافة المواطنين والمقيمين.

وأثنى البيان على يقظة السلطات السعودية وقدرتها على التعامل مع أحد العناصر المطلوبة أمنياً، معرباً عن التمنيات بالشفاء العاجل للمصابين.

وأكد الأمین العام لمجلس التعاون لدول الخلیج العربیة نایف الحجرف تضامن ووقوف دول المجلس مع السعودیة في مواجهة كل ما یهدد أمنها واستقرارها.

وقال الحجرف في بیان أمس السبت، إن دول المجلس تدعم ما تتخذه السعودیة من إجراءات وتدابیر أمنیة لصون أمنها وسلامة المواطنین والمقیمین كافة، مشیداً بیقظة السلطات الأمنیة السعودیة وقدرتها على التعامل مع أحد العناصر المطلوبة أمنیاً في مدینة (جدة) والذي فجر نفسه وأدى إلى إصابة عدد من رجال الأمن.

بدوره، أكد رئيس البرلمان العربي، عادل العسومي، تضامن البرلمان التام مع السعودية وثقته في قدرتها على حماية منشآتها الحيوية وأمن وسلامة مواطنيها والمقيمين علي أراضيها وتصديها بكل حزم للجماعات والأفراد الإرهابية، مشيداً بقدرة قوات الأمن السعودية في التعامل مع هذا العنصر الإرهابي ومواصلتها بعزيمة وإصرار وحزم في التصدي لكل من تسوّل له نفسه المساس بأمن المملكة واستقرارها وسلامة المواطنين والمقيمين على أراضيها.

كما أكد مجلس الشورى البحريني تأييده الكامل لكافة الإجراءات والخطوات التي تتخذها السعودية الشقيقة، من أجل الحفاظ على أمنها واستقرارها، وسلامة مواطنيها والمقيمين على أرضها، معرباً عن التضامن الثابت مع المملكة الشقيقة في التصدي لكل المحاولات لتقويض مسيرتها التنموية.(وكالات)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"