عادي

الرياح تحول مهرجاناً إسبانياً إلى مأساة

01:25 صباحا
قراءة دقيقة واحدة

مدريد - أ ف ب

قُتل شخص، وأصيب العشرات، صباح السبت، عندما ضربت رياح عاتية مهرجاناً موسيقياً قرب منتجع فالنسيا الإسباني، وتسببت في انهيار المسرح جزئياً، ما تسبب في حالة ذعر بين الحضور.

ووقع الحادث قرابة الساعة 04,00 في مهرجان ميدوسا سوركوس أوف مادنس على شاطئ كوييرا، على مسافة نحو 50 كيلومتراً جنوب فالنسيا.

وكتبت خدمات الطوارئ على تويتر:«عند الساعة 04,18 صباحاً، انهار جزء من مسرح مهرجان ميدوسا في كوييرا، بسبب هبوب رياح قوية». وأضافت: «قُتل شخص، وأصيب ثلاثة بجروح خطرة» مشيرة إلى أن 14 آخرين أصيبوا بجروح طفيفة. ولاحقاً، رفعت السلطات الصحية الحصيلة إلى 40 جريحاً.

وأفادت وسائل الإعلام أن الضحية، وهو شاب في العشرينات من العمر، قتل بعدما وقعت عليه أجزاء من المسرح المنهار.

وتظهر صور تم تداولها على الشبكات الاجتماعية رياحاً قوية تجتاح الموقع وأشجاراً، وهياكل شاهقة تتمايل بشكل خطر، وحطاماً يتطاير في كل مكان، بينما يتشبث الموجودون بخيمهم.

وأفادت خدمة الأرصاد الجوية الإسبانية، أن ساحل فالنسيا تأثر الليلة الماضية ب«رياح هابطة ساخنة»، وهي ظاهرة مناخية يضرب فيها تيار هابط قوي من الهواء الأرض، ثم ينتشر في كل الاتجاهات.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"