عادي

دبي تبهر العائلات بفعاليات الصيف

00:39 صباحا
قراءة 3 دقائق
سماش روم غرفة التحطيم
حلبة دبي للتزلج
غرفة التحطيم سماش روم
إنفينيتي دي لوميير
حلبة-دبي-للتزلج
منصة إنفينيتي دي لوميير
معرض إنفينيتي دي لوميير
حلبة دبي للتزلج 1

الشارقة: أحمد النجار

تحفل دبي بالعديد من التجارب والأنشطة التي تجذب أنظار العائلات لقضاء إجازة الصيف، أو تمضية عطلات نهاية الأسبوع، وتقدم خلال موسمها من مفاجآت صيف دبي الذي تنظمه مؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة، أجندة من خيارات المتعة والاستكشاف تناسب الصغار والكبار، وتحقق معادلة الجذب والإبهار، بتجارب ترفيه شائقة تحرك شغف العائلات من مختلف الثقافات والجنسيات، وتحملهم على بساط من البهجة والتسلية لقضاء أوقات رائعة بصحبة أفراد العائلة والأصدقاء وسط أجواء تلتهب بالعروض وتشعل الحواس بذكريات صيفية منعشة.

تُعتبر حلبة دبي للتزلج على الجليد التي توصف بأنها مدينة العجائب الشتوية في دبي، وجهة مثالية لكل أفراد العائلة، بحيث توفّر تجربة تزلّج استثنائية وسط أجواء موسيقية مميّزة، ويتخطى «دبي مول» كل معايير مراكز التسوّق الاعتيادية. فإضافة إلى توفيره تجربة واسعة وشاملة في التسوق، يضمّ أهم فعاليات الترفيه الداخلية في المدينة، ومن بينها حلبة التزلج على الجليد الأولمبية في مساحتها، حيث يمكن للآباء اصطحاب أطفالهم للتسلية، أو المشاركة في الحصص التدريبية المصممة لكل الأعمار.

وقال خالد البلوشي، مواطن يهوى التزلج، ويقصد الحلبة باستمرار، يعيش الزائر تجربة منعشة في هذه الوجهة التي وصفها بفرصة رائعة لتعلم التزلج في دبي، مشيراً إلى أن الصغار والكبار يختبرون مهاراتهم واستعراضاتهم الأدائية بصحبة أصدقائهم وعائلاتهم، كما أن الأطفال يتعرفون إلى العديد من المفاهيم العلمية والفيزيائية التي تقوم عليها هذه الرياضة المسلية، وتشمل فعاليات ترفيهية مسلية مع تعلّم أسس التزلج على الجليد في أجواء تعزز ثقتهم بأنفسهم.

غرفة التحطيم

في تجربة استثنائية، تكسر الضغوط وتخفف من التوتر اليومي، تمنح «غرفة التحطيم» في منطقة القوز بدبي روادها فرصة إطلاق العنان لغضبهم بتحطيم ما تطاله أيديهم باستخدام مطرقة وأدوات واقية لتحطيم الأطباق والمزهريات والأجهزة الإلكترونية والأدوات المنزلية، مع توفير زي خاص يحمي من أي حوادث، أو ارتدادات نتيجة بقايا الأجهزة المحطمة، وتساعد «سماش روم» زوارها على التخلص من الطاقة السلبية وضغوط ومتاعب الحياة.

وقال إبراهيم أبو ديك، مؤسس «سماش روم»: «هذا المشروع بديل لممارسة الرياضة، لكونه يوفر أجواء لأداء نشاط بدني مثل ألعاب القوى»، معتبراً أن قضاء 5 دقائق من التكسير قادر على إحراق سعرات حرارية تعادل 80 إلى 90 سعراً. وأشار أبو ديك إلى أن الغرفة اجتذبت الكثير من القصص والأشخاص من مختلف الأجناس والثقافات وساعدتهم على تحقيق التوازن النفسي والمزاج المعنوي، وتغيير نمط حياتهم للأفضل.

60 نجماً عالمياً

تجد عائلات العالم متعة للبصر والحواس في أرجاء متحف «مدام توسو دبي»، الكائن في جزيرة «بلوواترز دبي» ويتيح لزواره مشاهدة شخصيات معروفة بالحجم الفعلي في متحف الشمع الرائع، ويمكنهم توثيق تلك المشاهد واللحظات بالتقاط صور مع النجوم على السجادة الحمراء، ويتألف من سبع غرف تضمّ أشهر الشخصيات، ويضم مُجسّمات ل60 نجماً عالمياً، و16 شخصية معروفة، بينهم المغنية الشهيرة بلقيس فتحي، كما يمكن التقاط صور تذكارية مع المجسم الخاص بممثل بوليوود الشهير شاروخان، والفنانتين نانسي عجرم، ومايا دياب. أما عشاق كرة القدم فسوف يتمكنون من اكتشاف مُجسّم بطلهم كريستيانو رونالدو، في حين سيتمكن هواة وسائل التواصل الاجتماعي من التقاط صور سيلفي مع كايلي جينر، أو كارا ديليفين.

ثلاثة آلاف صورة متحركة

يجد هواة استكشاف العروض الرقمية بالإضاءة والألوان والموسيقى في منصة «إنفينيتي دي لوميير» التي تعد أكبر مركز للفنون الرقميّة في منطقة الخليج، تقع في دبي مول، وتشغل مساحة 2700 متر مربع، عوالم نابضة بالحياة وأعمالاً فنية عالمية من خلال 130 جهاز عرض و58 مكبر صوت، و3000 صورة متحركة عالية الدقة، تأخذ التجربة الشاملة الزائرين في رحلة إلى عالم مفعم بالفنون مع المعارض الخاصة بالفنان الشهير «فان غوغ»، والفنانين اليابانيين مثل «هوكوساي»، وكذلك مشهد مذهل للكون من إبداعات «توماس فانز»، كل ذلك في موقع واحد يأسر الحواس.

واعتبرت زها أشرف، زائرة مصرية، أن المنصة تمثل منطقة جذب للصغار، مشيرة إلى أن أطفالها يفضلون المكان عن كثير من وجهات الألعاب، حيث يتفاعلون بكل حواسهم مع الموسيقى والإضاءة، ويستكشفون أشياء جديدة، خصوصاً أن لديهم ميولاً في الرسم والتصميم.

وأضافت: «المكان ملائم للعائلات لقضاء أوقات مملوءة بالمتعة والتسلية والاكتشاف».

الصورة

4425500.jpeg

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"