عادي

محلل مالي يوضح حقيقة انتهاء التضخم في العالم

11:59 صباحا
قراءة دقيقتين
الولايات المتحدة الأمريكية.
خنساء الزبير
قال رون إنسانا، المحلل المالي الأمريكي والمدير السابق لصناديق التحوط، إن وصف مجلس الاحتياطي الفيدرالي التضخم بأنه «عابر» كان وصفاً دقيقاً في هذه البيئة الاقتصادية، حيث تعكس الظروف الحالية فترات ما بعد الحرب التي أعقبت الحرب العالمية الأولى والحرب العالمية الثانية، فالاقتصادات أصبحت تحت وطأة مشاكل سلاسل التوريد في ذات الوقت الذي شهد فيه الطلب انتعاشاً قوياً.
وأوضح أن التضخم الناشئ الذي ارتفع في الفترة من 1918-1920 ومن 1947 حتى 1950 تقريباً أثبت أنه «عابر» حيث تراجعت معدلات التضخم إلى وضعها الطبيعي بل وفي بعض الحالات تراجعت إلى ما دون المعتاد بمجرد استعادة توازن العرض والطلب وهذا ما نشاهده في الوقت الحالي.
وأشار إلى أنه انخفضت أسعار السلع الأساسية انخفاضاً كبيراً عن ذروتها، أما المساكن فقد توقفت أسعارها في بعض أجزاء البلاد عن الارتفاع، وليس هذا فحسب بل بدأت الأسعار في الانخفاض بسبب توفر المزيد من المعروض في السوق وخفّض البائعون أسعارهم المطلوبة.
من ناحية أخرى، ذكر أشخاص يعملون في سوق السيارات الترفيهية الفاخرة أن قطع الغيار أصبحت متوفرة بشكل متزايد ويتم تسليمها في الوقت المحدد، وفي بعض الحالات يمكن إعادة التفاوض مع البائع على الأسعار.
ويضيف رون إنسانا أن هناك تراجعاً في تكاليف الشحن وتقلصاً في أوقات التسليم، كما أن الموانئ تشهد ازدحاماً واضحاً وأصبحت السلع المصنعة متاحة بسهولة أكبر. وفيما يزال التضخم في مجال الخدمات على حاله، إلا أنه مع انخفاض طلب المستهلك ربما تبدأ الأسعار في الانخفاض قريباً أيضاً، كما أن الائتمان الاستهلاكي قفز بمقدار 40 مليار دولار في الشهر الماضي، الأمر الذي يشير إلى أن المستهلكين ربما استنفدوا مدخراتهم ويتجهون إلى الائتمان لزيادة مقدراتهم الشرائية.
ويعتقد رون أن الصين ربما تقوم بتصدير التضخم إلى بقية العالم، حيث يتباطأ اقتصادها بسرعة أكبر مما توقعه الاقتصاديون.
إشارات اقتصادية
أسهمت الأسواق المالية أيضاً في وضع التسعيرة لبضعة أسابيع في ذروة التضخم، فقد بلغت عائدات السندات ذروتها في يونيو واقتربت سندات الخزانة لأجل 10 سنوات من مستوى 3.5% وتقف الآن في ثلاثة أرباع نقطة مئوية تحت هذا المستوى.
وانتعشت أسعار الأسهم وتوقفت بيانات التضخم الصعبة (على الرغم من أن شهراً واحداً لا يمثل اتجاهاً)، وفي حالة أسعار الجملة فقد انخفضت بنسبة نصف في المائة في يوليو.
وأكد رون إنسانا أن ما يحدث الآن عكس السنوات الخمس عشرة من التضخم المتسارع في الفترة من 1966-1980 التي رغم أنها «عابرة» إلا أن الكثيرين شعروا بأنها دائمة، فقد شهد اقتصاد الولايات المتحدة والاقتصاد العالمي في الوقت الحالي عاماً واحداً فقط من ارتفاع الأسعار الذي ربما يكون في اتجاهه نحو الهبوط الآن، وإذا لم يكن هذا هو ما تعنيه كلمة «عابر» فما الذي تعنيه هذه الكلمة؟

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"