عادي

«الماعز والأغنام» تطفئ حرائق إسبانيا

01:37 صباحا
قراءة دقيقة واحدة

لجأت إسبانيا إلى أعداد كبيرة من الماعز والأغنام لمواجهة حرائق الغابات، وأطلقت السلطات في برشلونة، قطيعاً مكوناً من 290 رأساً من الماعز والأغنام، لتحقيق مهمة أكل أكبر قدر ممكن من الغطاء النباتي في منطقة معينة.

وهذه الخطوة عبارة عن استراتيجية قديمة، تقوم على تسليم المناطق المعرضة لخطر حرائق الغابات إلى حيوانات الرعي، التي تقضم وتدوس على النباتات الجافة، التي بدورها يمكن أن تتراكم كوقود للحرائق.

وقال جيليم كاناليتا من مؤسسة «باو كوستا»، وهي مؤسسة كاتالونية غير ربحية تنفذ الاستراتيجية منذ عام 2016 في مقاطعة جيرونا بالقرب من برشلونة: «نحن لا نبتكر أي شيء جديد هنا. ما نقوم به هو استعادة شيء كان موجوداً بالفعل لكنه يختفي»، وفق ما ذكرت صحيفة «الجارديان» البريطانية.

وفي برشلونة، تم إطلاق المشروع التجريبي في إبريل/نيسان الماضي في حديقة كولسيرولا، وهي مساحة خضراء تبلغ مساحتها 8 آلاف هكتار (20 ألف فدان)، تشهد 50 حريقاً في المتوسط ​​سنوياً. بحسب «سكاي نيوز».

وتطبيق هذه الاستراتيجية في برشلونة، يعكس جهوداً مماثلة في جميع أنحاء العالم، ففي كاليفورنيا، حيث التهمت حرائق الغابات أكثر من 850 ألف هكتار العام الماضي، تعاقدت عشرات الشركات مع الماعز للرعي المستهدف.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"