عادي

أول انخفاض للإيرادات في تاريخ «تينسنت» الصينية

14:58 مساء
قراءة دقيقة واحدة
سجلت «تينسنت» الصينية أول انخفاض لها على الإطلاق في الإيرادات بعد تقلص قوتها العاملة بنسبة 5% تقريباً، ما يعكس حجم الضرر الذي يلحقه اقتصاد الصين المتراجع بأكبر شركات البلاد.
وانخفضت الإيرادات بنسبة أعمق من المتوقع بنسبة 3% لتصل إلى 134 مليار يوان (19.8 مليار دولار)، في حين جافى صافي الدخل أيضاً التقديرات، منخفضاً 56% إلى 18.6 مليار يوان (2.743 مليار دولار) في الفصل الثاني من العام الجاري.
وحققت الشركة الأكثر قيمة في الصين أول انخفاض ربع سنوي لها في التوظيف منذ عام 2014؛ حيث ضربت عمليات التسريح في قطاع التكنولوجيا العالمي، تطبيق المراسلة والوسائط الاجتماعية «ويتشات» المملوك لتينسنت.
جاءت هذه النتائج وسط مكافحة تكتل الترفيه والتكنولوجيا الصيني العملاق الانكماش المتزايد في الاقتصاد رقم 2 في العالم، وهو بالتأكيد نتاج الركود العقاري وعمليات الإغلاق لفيروس كورونا من شنغهاي إلى شنتشن. كما تسببت حالة عدم اليقين في إحداث فوضى في الأعمال التجارية من الإعلان إلى الحوسبة السحابية والألعاب.
وحتى قبل اضطراب الاقتصاد الكلي، استسلمت صناعة الإنترنت الضخمة في الصين لعصر جديد من النمو الهادئ بعد عقد من التوسع الحر. في وقت تركز فيه تينسنت على الربحية بعد حملة حكومية شاملة أزالت أكثر من تريليون دولار من قيمتها السوقية المجمعة في عام 2021.
(بلومبيرغ)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"