عادي

«الإمارات دبي الوطني» يطلق برنامجاً لمسرّعات شركات «الميتافيرس»

بدعم من «فينتك هايف» و«مايكروسوفت»
17:07 مساء
قراءة 3 دقائق
دبي: «الخليج»
أطلق بنك الإمارات دبي الوطني، برنامجاً عالمياً لمسرّعات شركات «الميتافيرس» الناشئة، بهدف تعزيز تجربة عملاء الاقتصاد الافتراضي الجديد، وذلك بالشراكة مع «فينتك هايف» التابع لمركز دبي المالي العالمي، وبدعم تكنولوجي من شركة «مايكروسوفت».
وإيذاناً بأول انخراط لبنك الإمارات دبي الوطني في عالم «الميتافيرس»، فقد نصّب برنامج مسرّع «الميتافيرس» البنك رائداً للمرحلة المقبلة من الابتكار المصرفي تماشياً مع استراتيجية دبي للميتافيرس الهادفة إلى وضع دبي في مصاف اقتصادات «الميتافيرس» العشرة الأوائل في العالم، والتي ستدعم أكثر من 40 ألف وظيفة افتراضية بحلول عام 2030 وستضيف 4 مليارات دولار إلى اقتصاد دبي خلال السنوات الخمس المقبلة.
ومع إجراء ما نسبته 94% من جميع المعاملات والطلبات المالية خارج الفروع، فإن البنك يسعى إلى تطبيق تقنيات جديدة من عالم الويب 3.0 لتوسيع بصمته الرقمية وخلق تجارب متميزة لعملائه.
ويسعى بنك الإمارات دبي الوطني إلى استقطاب كل الموجودين على ساحة عالم «الميتافيرس» كالشركات الرائدة في مجال التكنولوجيا المالية والشركات الناشئة ذات الخبرة الرقمية واللاعبين الناشئين في مجال التكنولوجيا، وذلك بهدف تعزيز انخراطه في العالم الافتراضي عبر ثلاثة مجالات رئيسية: حشد القدرات التكنولوجية لتسهيل التحول إلى نظام ثلاثي الأبعاد، وخلق عوالم افتراضية لتعزيز تجربة العملاء في عالم الميتافيرس، وإيجاد بنية تحتية لامركزية للدفع تمكن العملاء من إنشاء الأصول والخدمات الرقمية واستثمارها وشرائها وبيعها.
ومن خلال برنامج مسرّع للأعمال مدته عشرة أسابيع، سيقوم «فينتك هايف» بتقييم ومطابقة بنك الإمارات دبي الوطني مع الشركات الناشئة التي تقدم مقترحات فريدة حول خلق القيمة والخبرة وحشد القدرات التكنولوجية التي يتطلبها عالم الميتافيرس. وسيُختتم البرنامج بيوم تجريبي في معرض «جيتكس» حيث سيقوم المشاركون المختارون بتقديم حلولهم للحصول على فرصة للمشاركة في إنشاء تجارب تفاعلية للعملاء في الواقع الجديد.
  • الابتكار الرقمي
وقال مروان هادي، نائب الرئيس التنفيذي ورئيس قسم الخدمات المصرفية للأفراد في بنك الإمارات دبي الوطني: «يعد استقطاب الشركات الناشئة المبتكرة أمراً بالغ الأهمية لتحقيق طموح دبي بأن تكون رائدة عالمياً في عالم «الميتافيرس». وكمجموعة رائدة في القطاع المصرفي في المنطقة، لطالما كان بنك الإمارات دبي الوطني في الطليعة ضمن مجال الابتكار الرقمي، ويتطلع دوماً إلى خوض تجارب جديدة من خلال التعاون مع الشركات التقنية الناشئة التي يمكنها مساعدتنا في تسريع عجلة التحول الرقمي وتطوير الحلول التي تعمل على الارتقاء بتجربة العملاء. ومن خلال دخولنا إلى عالم الميتافيرس، نسعى إلى إعادة صياغة الخدمات المالية باستخدام الواقع الافتراضي، إضافة إلى وضع مقترحات وأفكار جديدة ومؤثّرة تعود بالنفع على عملائنا في اقتصاد عالم الميتافيرس الجديد».
  • إعادة صياغة الخدمات
وقال ميغيل ريو تينتو، الرئيس التنفيذي للمعلومات في مجموعة الإمارات دبي الوطني: «لطالما كان بنك الإمارات دبي الوطني في صدارة تبني التقنيات حديثة العهد، وقد عمل على اقتناص الفرص الفريدة في مختلف المجالات لإعادة صياغة الخدمات المالية كاستخدام العالم الافتراضي للتواصل والتفاعل مع العملاء وتقديم الخدمات المالية للاقتصاد القائم على مطوّري المحتوى، من خلال تمكين المنتجات والأسواق الجديدة. وبدعم من «فينتك هايف» التابع لمركز دبي المالي العالمي ومايكروسوفت، يتطلع بنك الإمارات دبي الوطني إلى أن يصبح منصة الانطلاق للخدمات المالية المبتكرة في عالم الميتافيرس، ليضطلع بذلك بدور محوري في خلق تجارب جديدة للعملاء من خلال الشركات الناشئة المبتكرة من جميع أنحاء العالم».
  • ترسيخ مكانة دبي
وقالت رجاء المزروعي، نائب الرئيس التنفيذي لـ «فينتك هايف»: «يسعدنا التعاون مع بنك الإمارات دبي الوطني لإطلاق برنامج المسرع العالمي للعوالم الرقمية (ميتافيرس)، والتي تشهد اهتماماً متنامياً حول العالم وتسجل وتيرة نمو سريعة. وتؤكد هذه الخطوة التزامنا في مركز دبي المالي العالمي بدعم استراتيجية دبي للميتافيرس الهادفة إلى ترسيخ مكانة دبي ضمن أفضل عشر مُدن في الاقتصادات الرائدة في مجال «الميتافيرس» في العالم. ونحن في «فينتك هايف» مركز دبي المالي العالمي ماضون قدماً في مساعينا لتبني أحدث التقنيات ومواكبة الزخم المتصاعد حول العالم الذي يشهده الفضاء الرقمي».
  • الارتقاء بتجارب المستهلكين
وقال نعيم يزبك، المدير العام لـ«مايكروسوفت الإمارات»: «يمنحنا الميتافيرس، حيث يجتمع العالمان المادي والرقمي معاً لإنشاء مفهوم جديد كلياً، فرصة استثنائية لإنشاء حلول قادرة على الارتقاء بتجارب المستهلكين نحو آفاق غير مسبوقة. وبهذا الخصوص، من المتوقع أن تلعب الشركات التقنية المبتكرة الناشئة دوراً حاسماً في رسم ملامح التصورات الجديدة لهذه المرحلة بالاعتماد على قدراتها ومنظورها الإبداعي الفريد لتصميم عالم جديد كلياً. وانطلاقاً من إدراكنا للتأثير الذي يمكن أن تحققه الشركات الناشئة عند تجهيزها بتقنيات الجيل التالي، فإننا في «مايكروسوفت» نتطلع للعمل إلى جانب هؤلاء المبتكرين ودعم مسعاهم على مدار البرنامج».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"