عادي

تجدد الحريق في متنزه سيرا دا إستريلا الوطني البرتغالي

فرنسا توقف 25 شخصاً بتهمة إشعال النيران في مناطق الغابات
01:50 صباحا
قراءة دقيقتين

تجدد الحريق في متنزه «سيرا دا إستريلا» الذي أُعلنت السيطرة عليه الأسبوع الماضي في وسط البرتغال، ما أدى إلى حشد أكثر من ألف رجل إطفاء صباح أمس الثلاثاء، بحسب ما أعلنت وكالة الحماية المدنية. فبعد إعلان السيطرة عليه ليل الجمعة/ السبت، تجدد الحريق بشكل عنيف بعد ظهر الاثنين، تؤججه رياح قوية، على ما ذكر قائد وكالة الحماية المدنية في البرتغال أندري فرنانديز. وأوضح أنه تم إخلاء عدة قرى كإجراء احترازي.

وأتى الحريق في «سيرا دا إستريلا»، الأكبر هذا الصيف في البرتغال، على 15 ألف هكتار، وفقاً لأحدث البيانات الأولية التي أعلنتها السلطات البرتغالية.

دمر هذا الحريق الذي اندلع في 6 آب/أغسطس بالقرب من كوفيلا (وسط)، مناطق غابات فريدة من هذه المحمية الطبيعية العالمية المدرجة على لائحة اليونيسكو، وسط سلسلة جبال سيرا دا إستريلا البالغ ارتفاعها حوالى ألفي متر. وبينما تعرضت قيادة الحماية المدنية لانتقادات بسبب سوء إدارتها للعمليات، تعهد وزير الداخلية خوسيه لويس كارنيرو الاثنين بالبدء بتقييم «الأسباب الهيكلية» و«أسلوب مكافحة» الحرائق بمجرد إخماد حريق سيرا دا إستريلا.

من جانب آخر يكافح رجال إطفاء حرائق ضخمة مستعرة في شمال ايطاليا وفي جزيرة صقلية. وقال مسؤولون إيطاليون إنه تم استدعاء العديد من الوحدات لإخماد حريق مستعر في غابة تقع غرب مدينة ريميني الساحلية على البحر الأدرياتيكي. واندلع الحريق في منطقة مخصصة للسير ببلدية تشيفيتيلا دي رومانيا في فورلي تشيزينا، بحسب ما ذكرته فرق الإطفاء. وقامت خدمات الطوارئ باجلاء عشرات السكان من المنطقة المتضررة.

وفي الولايات المتحدة، تكافح عدة ولايات حرائق الغابات، بما في ذلك ألاسكا، حيث دمرت النيران أكثر من 1.2 مليون هكتار من الأراضي في منتصف يوليو. وفي ولاية كاليفورنيا وحدها، أدى حريق بالقرب من سلسلة جبال سييرا نيفادا إلى حرق أكثر من 6000 هكتار وأجبر 3000 شخص على ترك منازلهم، وتم حرق أكثر من 2.2 مليون هكتار من الأراضي في الولايات المتحدة هذا العام، أي بزيادة قدرها 70٪ عن متوسط ​​السنوات العشر.

من جانب آخر، أفادت قناة «بي إف إم تي في» الفرنسية، بأن السلطات المختصة ألقت القبض على 25 شخصاً للاشتباه في تورطهم بإشعال حرائق الغابات التي دمرت مساحات واسعة من الأراضي خلال الصيف الجاري. وأوضحت القناة الإخبارية أنه «من بين الـ 25 شخصاً المعتقلين، تم إدانة 4، وبقي 6 رهن الحبس الاحتياطي بتهمة التسبب في إشعال الحرائق».

ومؤخراً، أدرج برنامج مراقبة الأرض التابع للاتحاد الأوروبي (كوبرنيكوس) فرنسا في قائمة الدول المعرضة للخطر الشديد المتوقع بسبب الحرائق.

وبحسب بيانات البرنامج، فإن أكثر من 48 ألف هكتار من الأراضي احترقت في فرنسا هذا العام نتيجة الحرائق. وتستعر العديد من الحرائق في جميع أنحاء فرنسا، وكثير منها طبيعي، لكن بعضها يشتبه في أنه عمل متعمد من قبل مخربين. (وكالات)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"