عادي

حمد الضوياني: «بيت الحكمة» إنجاز فريد لحاكم الشارقة

هيئة الوثائق في سلطنة عُمان تشيد بالصرح العلمي والثقافي
01:11 صباحا
قراءة دقيقتين
المحمود والضوياني خلال الجولة في «بيت الحكمة»

الشارقة:«الخليج»

أعرب الدكتور حمد بن محمد الضوياني، رئيس هيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية في سلطنة عُمان، رئيس المكتب الفني لمشروع مجمع عُمان الثقافي، عن سعادته بزيارة «بيت الحكمة»؛ المنارة العلمية والفكرية التي تم تشييدها برؤية حكيمة وسديدة من صاحب السموّ الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، وتم تأسيسه على أسس قيّمة، ومبادئ جوهرية، تنعكس في حكمة سموّه باختيار اسم «بيت الحكمة»، لهذا الصرح العلمي والثقافي.

قال الدكتور حمد بن محمد الضوياني: «إن هذا ليس بغريب على الشارقة إمارة العلم والمعرفة، وحاكمها صاحب السموّ الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، فهو رأس الحكمة، وهو المفكر، والمؤرخ، والكاتب، والقارئ، وفي الوقت ذاته يرعى العلم والعلماء»، مؤكداً أن «بيت الحكمة» يمثل مركزاً للمبدعين، والمبتكرين، وطلاب العلم والمعرفة، بتوفيره منظومة خدمات، وبيئة اطلاع، تُثري تجربة مرتاديه، وتجعل منه مجتمعاً معرفياً متكاملاً.

جاء ذلك خلال استضافة هيئة الشارقة للوثائق والأرشيف ومديرها العام صلاح المحمود، الدكتور حمد الضوياني، في «بيت الحكمة» في الشارقة، بحضور عددٍ من كبار المسؤولين والموظفين في الهيئتين.

واطلع الوفد، خلال الزيارة، على تجربة البيت الفريدة في تقديم خدمات متميزة في مجال المكتبات، وما تضمنه من جوانب تقنية، وفنية، تخدم الجمهور بأسلوب مبتكر، يدمج بين مفهومي المكتبة، والملتقى الاجتماعي والثقافي، كما تضمنت الزيارة اصطحاب الوفد في جولة في مختلف أقسام ومرافق «بيت الحكمة»، والوقوف على المكتبة الضخمة التي يضمها «البيت»، والزاخرة بمئات الآلاف من الكتب في مختلف المجالات، وتعرف الوفد إلى أبرز ما يوفره «البيت» من خدمات ثقافية، ومعرفية، جمة للزوار، والتي تتسم بالابتكار والتطور والحداثة، كما تجول الوفد في ردهات وأروقة «البيت»، الذي يمثل اليوم نموذجاً ملموساً عن مكتبات المستقبل، ومنها «خزنة بيت الحكمة» المعنية باحتضان الكتب، والمخطوطات النادرة.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"