عادي

باسل هوفاكيميان يغادر «هلا» ليقود وحدة أعمال البترول لدى «كَفو»

13:40 مساء
قراءة دقيقتين
باسل هوفاكيميان
باسل هوفاكيميان
دبي: «الخليج»

أعلنت «كَفو»، المتخصصة بخدمات السيارات عند الطلب في منطقة الشرق الأوسط، عن تعيين باسل هوفاكيميان، بمنصب الرئيس التنفيذي لشركة «كَفو للبترول»، حيث سيتولى إدارة العمليات التشغيلية واللوجستية لأعمال الوقود في الشركة، بهدف تعزيز نمو الأعمال وفتح آفاق جديدة للنجاح والتطور.

تمارس «كَفو» أعمالها تحت علامة واحدة، وتنقسم إلى شركتين، حيث تركز «كَفو للتكنولوجيا» على منصة التقنيات والمنتجات المساعدة وخدمات الدعم التي تمكّن العملاء من التواصل مع الشركة وإجراء طلباتهم، بينما تتولى «كَفو للبترول» تقديم الخدمات الأساسية للعملاء وإدارة العمليات التشغيلية والخدمات اللوجستية.

يتمتع باسل بخبرة تزيد عن 15 عاما تولى خلالها العديد من المناصب القيادية في قطاعات النقل والتكنولوجيا والاستشارات الاستراتيجية والسلع الاستهلاكية، وشغل مؤخرًا منصب الرئيس التنفيذي لشركة «هلا»، المشروع المشترك بين هيئة الطرق والمواصلات و«كريم»، حيث أشرف على قيادة نمو الشركة لتصبح أكبر مزوّد لحجز سيارات الأجرة في دبي. واستهلّ باسل مسيرته المهنية بالعمل لدى شركة «بروكتر اند جامبل» في أمريكا الشمالية وألمانيا، ومن ثمّ انتقل إلى المنطقة حيث عمل كمستشار استراتيجي لدى شركة «رولاند برجر»، وكان مسؤولاً عن تقديم الاستشارات للعملاء من الشركات الخاصة والعامة ضمن مجالات تشمل التخطيط الاستراتيجي ودخول الأسواق وإعادة التنظيم والتكنولوجيا والتحول الرقمي.

وقال راشد الغرير، المؤسس ورئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة «كَفو»: «نواصل في كَفو تحدي الأفكار التقليدية لتقديم حلول تعود بالنفع على العملاء من خلال الابتكار المستمر في منتجاتنا. وندرك تماماً بأن التغيير لا يمكن أن يعود بالفائدة على العملاء ما لم يقترن بتقديم هذه الابتكارات بصورة متسقة ودائمة. وبهدف تسريع عملية تقديم ابتكاراتنا، ارتأينا فصل أعمال الوقود عن الجانب التقني، من أجل التركيز بشكل أفضل على كلّ من الجانبين التقني والخدمي. وتسهم هذه الخطوة في تعزيز مرونة الشركة وجهوزيتها لأية عمليات توسّع مستقبلية في السوق».

فيما قال باسل هوفاكيميان: «إن هذا القطاع يخوض مرحلة تحوّل مستمرة مع التوجّه نحو استخدام أنواع جديدة من الوقود وأشكال جديدة من السيارات المتصلة وذاتية القيادة، ويضاف لذلك التغيير المستمر في عقلية المستهلك الذي يبحث عن تجارب أفضل وأكثر تركيزاً على البيئة والاستدامة. وإنني أتطلع قدماً لتعزيز قدرات شركة كَفو للبترول والارتقاء بها لمستويات جديدة، وتقديم خدماتنا للعملاء والمستهلكين».

https://tinyurl.com/57565srj

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"