عادي

مالي تطلب «تعويضاً» عن إطلاق سراح جنود من ساحل العاج

22:14 مساء
قراءة دقيقة واحدة

باماكو - رويترز

أعلنت، مالي، السبت، أن عاصمي جويتا رئيس البلاد المؤقت يريد حلاً مفيداً للطرفين لإنهاء الخلاف الدبلوماسي حول 46 جندياً من ساحل العاج محتجزين في مالي، مشيراً إلى أن ساحل العاج منحت حق اللجوء لشخصيات مطلوبة لدى المجلس العسكري.

وقال التلفزيون الرسمي إن جويتا، «أوضح أنه في الوقت الذي تطالب فيه ساحل العاج بالإفراج عن جنودها، فإنها تواصل توفير الملاذ السياسي لبعض الشخصيات السياسية من مالي والتي صدرت بحقها مذكرة توقيف دولية».

وأضاف التلفزيون أن جويتا، يريد حلاً مفيداً لطرفي الأزمة بشأن الجنود «على عكس الحل أحادي الاتجاه الذي يتمثل في الاستجابة لمطالب ساحل العاج دون أي تعويض لمالي».

واعتقلت السلطات جنود ساحل العاج في مطار مالي الدولي بالعاصمة باماكو في العاشر من يوليو/ تموز الماضي. وقال المجلس العسكري إنهم جاءوا جواً دون إذن واعتُبروا من المرتزقة. وتقول ساحل العاج، التي طلبت مراراً الإفراج عنهم، إن الجنود تم نشرهم ضمن عقد دعم أمني ولوجستي جرى توقيعه مع بعثة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في مالي.

وتولى المجلس العسكري في مالي السلطة في انقلاب قبل عامين أطاح بالرئيس السابق إبراهيم أبو بكر كيتا، الذي يقيم نجله كريم ووزيران سابقان بالحكومة في ساحل العاج.

https://tinyurl.com/3bdz947s

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"